بسبب فريد شوقي.. أزمة جديدة للفنان محمد رمضان

ت + ت - الحجم الطبيعي

تسببت تصريحات للفنان المصري محمد رمضان في اشتعال أزمة نقدية جديدة حوله.

ووقع رمضان في مرمى الانتقادات مجدداً، بعد تداول رواد على مواقع التواصل الاجتماعي، عبارات له تتعلق بالفنان الراحل فريد شوقي.

وحاول «نمبر ون»، كما يلقِّبه محبوه، الدفاع في تلك التصريحات عن نفسه تجاه اتهامه بنشر العنف والبلطجة بين الأطفال والشباب عبر أفلامه التي قدمها على غرار «عبده موتة»، مقارناً نفسه بـ«وحش الشاشة».

وقال، خلال حواره مع الإعلامية نجوى إبراهيم، إنه لم يخترع الرقص بالسلاح كما يتهمه البعض، مشيراً إلى أنه من مواليد 1988 والشباب يرقصون بالسلاح الأبيض من قبل ولادته.

وأضاف: «أول بطولة لفريد شوقي كان فيلم (حميدو)، وكان يتاجر في المواد المخدرة».

ولفت إلى أن فيلم «حميدو» قريب من فيلمه «عبده موتة»، متابعاً: «هناك نجوم كبار كانوا مضطرين أن يقدموا أشياء أصعب من (عبده موتة) في بداياتهم، ومش هقول اسمهم عشان ميزعلوش».

وانتقد الكثير من المتابعين تصريحات رمضان بشأن الفنان فريد شوقي، مؤكدين أنه لا يجوز أن يقارن نفسه بـ«ملك الترسو».

وتصدت المنتجة ناهد فريد شوقي لتصريحات رمضان، وكتبت على صفحتها على «فيسبوك»: «أبي الحبيب، الفنان العظيم فريد شوقي ستظل خالداً ومؤثراً في قلوب وعقول محبيك».

وهاجمت محمد رمضان قائلةً: «منتهى الجرأة من محمد رمضان التصدي للمقارنة بين فيلم (حميدو) الذي لا يزال في ذهن الجمهور رغم مرور 70 عاماً على إنتاجه، وبين (عبده موتة) الذي ينتهي من ذهن الجمهور بمجرد عرضه».

وأضافت: «سأترك المقارنة للجمهور والنقاد».

ووجهت ناهد نصيحة إلى رمضان قائلةً: «أنصحك يا رمضان لا تتعرض وتقارن بين أفلام والدي التي خدمت المجتمع وغيرت قوانين، وبين أفلامك التي أدت إلى إفساد الأخلاق والذوق وأدت إلى جرأة القتل في الشوارع».

ونشرت الفنانة ناهد السباعي، عبر حسابها على «إنستغرام»، «سكرين شوت» من محرك البحث «غوغل» عن معنى «ملك الترسو»، وهو اللقب الذي اشتهر به فريد شوقي.

وقالت: «هو الملك الذي اختار أن يعيش ملكاً متوجاً على القلوب، فاستحق أن يتربع على عرش الفن نصف قرن من الزمان».

وأضافت: «لو متعرفش مين فريد شوقي مش لازم ترجع لكتب التاريخ، اسأل غوغل... أفلام الجريمة زمان غيرت سلوك بشر للأحسن وقوانين للأرحم».

طباعة Email