"الأوبرا المصرية" تلغي حفل نوال الزغبي.. والأخيرة ترد

ت + ت - الحجم الطبيعي

ألغي حفل الفنانة اللبنانية نوال الزغبي، في دار الأوبرا المصرية، والذي كان مقرراً أن يقام في 20 يونيو الجاري، ولم يتضح ما إذا كانت "دار الأوبرا" هي التي ألغت الحفل، أم أن النجمة اللبنانية قد اعتذرت عن إقامة الحفل.

وردت الزغبي، عبر حسابها على منصة التواصل الاجتماعي "تويتر" على بيان أصدرته دار الأوبرا المصرية، بشأن إلغاء الحفل، معتبرة أن "بيان دار الأوبرا المصرية مرفوض ومستغرب وغير مسؤول، واتهمتهم بمحاولة تبرير أخطائهم واللامهنية لديهم".

وكشفت الزغبي في تغريداتها أنها: "اعتذرت عن إقامة الحفل بعد الفوضى في عملية الحجوزات، حيث تم فتح باب الحجز عبر موقعهم الرسمي لـ 24 ساعة، وتم حجز 400 بطاقة، وبعدها تم إقفال الحجز لمدة 4 أيام. وعند استفسارنا تم فتح الحجز مرة ثانية، ثم قاموا بإيقافه مرة جديدة وفتحه وإقفاله والتلاعب فيه عن قصد. هذا التقصير واللامهنية، والإساءة المتعمدة دفعتني لإلغاء الحفل والاعتذار عن المشاركة".

وكانت الزغبي قد أعلنت عبر صفحتها على فيسبوك، إلغاء أول حفل لها في الأوبرا المصرية، حيث اكتفت بوصف الحفل بالفوضى.

لتصدر فيما بعد اللجنة النقابية للعاملين بدار الأوبرا بياناً توضح فيه أسباب إلغاء حفل النجمة نوال الزغبي، حيث جاء البيان كالتالي: "توضح اللجنة النقابية للعالمين بدار الأوبرا المصرية أن حفل الفنانة نوال الزغبي والذي كان من المقرر إقامته يوم 20 يونيو بمسرح النافورة بدار الأوبرا المصرية لصالح النقابة قد تم التعاقد عليه من قبل النقابة السابقة في شهر أبريل الماضي، وبعد الانتخابات الجديدة التي تمت يوم 30 مايو بانتخاب أعضاء ورئيس جدد للنقابة تعثر إقامة الحفل بسبب الفترة الانتقالية بين النقابة السابقة والحالية والتي يصعب فيها التوقيع على أي مستند مالي أو التصرف في أي من النواحي المالية ما تسبب في استحالة إقامة الحفل بموعده والوفاء بالتزامات النقابة وهو ما يعتبر "قوة قاهرة" يستحيل معه إقامة الحفل في موعده".

وأكدت اللجنة النقابية للعاملين بدار الأوبرا المصرية عدم مسؤولية إدارة دار الأوبرا المصرية عن الحفل المشار إليه وأنه غير مدرج ضمن نشاطها الفني وإنما هو حفل خاص بنقابة العاملين، وأشار البيان إلى احترام النقابة للفنانة نوال الزغبي وما تقدمه من فن.

طباعة Email