«حارة القبة».. دراما رمضانية تركز على معاناة الناس

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

قصة حب طاهرة تشكل شرارة الأحداث في مسلسل حارة القبة في دمشق «المدينة الخجولة في الحب»، حيث تدور أحداث المسلسل- الذي ينتمي لأعمال البيئة الشامية- في ظل السفر برلك، لكن بطرح مختلف عن المعتاد يركز على الجانب الإنساني والاجتماعي.

والقصة الأساسية للعمل، بحسب كاتبه أسامة كوكش، تدور حول فكرة أساسية هي فكرة الأمانة وهي لا تقتصر بالمفهوم الضيق التي هي أمانة المال، وإنما تقوم بمفهومها الواسع والعريض، الأمانة التي نأت الجبال عن حملها، الأمانة الإنسانية والأخلاقية، أمانة الجوار هذه المفاهيم التي بات من الصعب في عالمنا المعاصر الحفاظ عليها«.

وأضاف كوكش أن»الأحداث تجري ما بين دمشق وقرية قريبة منها، مرتبطة بها بشكل وثيق عبر الشخصية الأساسية في العمل وهو أبو العز (عباس النوري)، حيث ينطلق العمل من افتضاح قصة حب عذرية طاهرة بين شاب وفتاة، تشكل شرارة الأحداث العظيمة والجليلة والكبيرة التي تجري في حارة القبة«.

قصة حب

وأشار الكاتب إلى أن»هذه القصة هي المرتكز التي تنطلق منه كل هذه المفاهيم، ولم نسمع بدمشق- التي يصل عمرها إلى 8 آلاف عام- عن قصة حب مشهورة، إلا أن فيها الكثير من قصص الحب التي كانت تجري خلف الأبواب المغلقة«، لافتا إلى أن»دمشق خجولة في العشق وكان يجري في السر وليس في العلن«.

وتابع كوكش أن»الأحداث تجري في ظل السفر برلك حيث ندخل قليلاً في هذا الحدث من خلال شخوص الحارة فقط«، لافتاً إلى أن»العمل يتضمن ربطاً بين زمان ومكان دون أن يقدم وثيقة تاريخية محددة، ويتناول انعكاسات الحرب على الناس ومعاناتهم الفظيعة التي ولدتها«.

البيئة الشامية

العمل، بحسب كوكش، يندرج ضمن أعمال البيئة الشامية لكن بطرح مختلف هذه المرة، هناك مفردات كثيرة تختلف عن الأعمال التي تمت مشاهدتها كزعيم الحارة الذي لا يخرج أبناؤها عن مشورته، والعديد الذي يحمي الحارة والعضوات، وغيرها. ولفت إلى أن حارة القبة تركز على الجانب الإنساني أكثر وعلى ما يجري خلف البيوت المغلقة.

وتابع كاتب المسلسل»أريد أن أعلن أن العمل يتألف من 5 أجزاء، وليس من جزأين فقط تم الانتهاء من تصويرهما، وذلك حتى لا يفهم أن العمل لاقى نجاحاً وقمنا بكتابة جزء ثان«، لافتاً إلى أن»العمل هو حكاية مركبة من 5 أجزاء، وليس هناك شيء يبنى على شيء على الإطلاق، حيث سنسمع بشخصيات في الجزء الأول تظهر في أجزاء لاحقة«.

وعن المنافسة بين أعمال البيئة الشامية في الموسم الرمضاني القادم، اعتبر كوكش المنافسة بأنها»حالة صحية وإيجابية من المفترض أن ترتقي بالسوية الدرامية«، مضيفاً أن»ما يهمنا هو أن تستعيد الدراما السورية ألقها أياً كان الصانعون لأن هذا المنتج هو باسم سورية الذي بحاجة لنفض الغبار عنه).

البيئة الشامية غنية ومتفردة.. وبعض الأعمال أساءت لها

 يشار إلى أن حارة القبة من إخراج رشا شربتجي، وتمثيل عباس النوري، سلوم حداد، سلافة معمار، خالد القيش، شكران مرتجى، فادي صبيح، صباح الجزائري، وهو من إنتاج شركة عاج للتوزيع الفني.

طباعة Email