كريس هيمسوورث: سلسلة «ثور» قادرة على الاستمرار

منذ 2011 وشخصية «ثور» تهيمن على المشهد السينمائي، فلا تكاد تغيب عنه حتى تعود إليه مجدداً، سواء من خلال أفلام «السوبرهيروز» أو عبر أعمال مستقلة بذاتها.

حتى الآن نجحت استوديوهات مارفيل، في إصدار 3 أفلام من سلسلة «ثور»، وها هي تستعد لإصدار الجزء الرابع منها والحامل لعنوان «ثور: الحب والبرق» (Thor: Love and Thunder) والمتوقع أن يرى النور في 2022، مدفوعة بما حققته أفلام السلسلة من نجاحات وإيرادات عالية على شباك التذاكر العالمي.

ولكن اللافت في هذه السلسلة، هو أن الشخصية لم يرتد رداؤها حتى الآن سوى الممثل الأسترالي كريس هيمسوورث، والذي يبدو أن يده قد تعودت على الإمساك بـ «عصا مطرقة ثور»، حيث أبدع هيمسوورث في أداء هذه الشخصية، التي دعمها بجسم مفتول العضلات.

ورغم التوتر وحالات الضغط التي تصاحب عادة تصوير مشاهد أفلام «ثور»، إلا أن هيمسوورث لا يبدو مستعداً للتخلي عن رداء هذه الشخصية، والتي صرح أخيراً لموقع «جي أي أو» الأمريكي، إنها لا تزال قادرة على الاستمرار في إنجاب أفلام أخرى.

الأمر الذي يبين أن سلسلة «ثور» لن تتوقف عند حدود الفيلم الرابع، وإنما قد تستمر لأبعد من ذلك. حديث هيمسوورث ذلك، حمل إشارة إلى عدم «نيته التقاعد وترك الشخصية في حال سبيلها»، كما سبق وحدث مع شخصيات أخرى مثل جيمس بوند وباتمان وجوكر وسبايدرمان التي تكالب عليها العديد من النجوم، ولم تظل حكراً على أحد.

ضغوط وتوتر

في أروقة استوديوهات مارفيل، يبدو أن هيمسوورث يتمتع بمستوى عال من المحبة، مكنته من المحافظة على «مطرقة ثور»، ولكن ذلك لم يمنع هيمسوورث من «التنفيس» عن الضغط الذي يتعرض له أثناء تصوير أفلام السلسلة، حيث لم يتوقف حديثه مع الموقع عند حدود تقاعده أو حتى «تقاعد ثور».

معتبراً إنه لا يزال صغيراً في السن، وإنما امتد ليطال ديناميكية وطبيعة التصوير، كاشفاً في الوقت ذاته عن حجم «التوتر» والضغط الذي يقع تحتهما أثناء تصوير أفلام «ثور» وقصصه النابعة من كتب الكوميكس، وقال: «في كل مرة نعيش نفس الضغط، إن لم يكن أكثر، ولعل ذلك ما يمكننا من فعل ذلك مرة أخرى»، مضيفاً:

«أحياناً نحتاج إلى مثل هذه الطاقة العصبية المثيرة، التي تحفزنا جميعاً للوصول إلى أبعد من ذلك، والتأكد من إننا نغطي أو نطبق كافة القواعد المطلوبة، التي تعيننا على الاقتراب من المشهد على اختلاف زواياه».

حبكة الفيلم

المحافظة على حبكة الفيلم، وعدم البوح بتفاصيله بلا شك تعد مهمة ثقيلة على كاهل الممثل، ويبدو أن ذلك قد أثقل كثيراً كاهل هيمسوورث، الذي بدا حريصاً على عدم البوح بأي من تفاصيل الجزء الرابع من سلسلة «ثور»، لاسيما فيما يتعلق بطبيعة الحركات الخاطفة التي ستقوم بها الشخصية في هذا الجزء، والتي يتوقع أن تكون مختلفة تماماً عن تلك التي أطلت فيها بفيلم «المنتقمون: نهاية اللعبة».

حيث توج فالكيري ملكاً لأسجارد الجديدة، وغادر «ثور» مع حراس المجرة على متن سفينتهم إلى أماكن مجهولة، في محاولة منه لإيجاد نفسه مجدداً، الأمر الذي ينذر بإمكانية إطلالة الشخصية بمظهر جديد، يتوقع أن نراه في الجزء الرابع الذي يفترض أن يكون تتمة مباشرة للجزء الثالث (Thor: Ragnarok)، في حين يتولى تايكا وايتيتي دفة إخراج الجزء الرابع الذي يشارك في بطولته أيضاً الممثلة ناتالي بورتمان، وكريستيان بيل، وتيسا تومبسون.

طباعة Email