وفاة المفسّر السوري محمد الصابوني عن 91 عاماً

توفي، اليوم، المفسّر السوري محمد علي الصابوني عن عمر يناهز 91 عاماً.

ونعى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، في بيان نشره موقع "بوابة الأزهر"، العلَّامة الكبير، مؤكداً أن الشيخ الصابوني لم يألُ جهداً في خدمة كتاب الله وسنة نبيه ﷺ ومنهج أهل السنة والجماعة، منذ تخرجه في الأزهر الشريف حتى نبوغه وذيوع صيته بين العلماء.

وأوضح أن الراحل ترك بصمة بارزة في تفسير كتاب الله، مشيراً إلى أن كتبه ومؤلفاته ستظل مرجعاً ومنهلاً لكل طلاب العلم.

وتقدَّم شيخ الأزهر بخالص العزاء والمواساة إلى العالم الإسلامي والشعب السوري وتلامذة الشيخ الصابوني وعائلته ومحبيه، داعياً المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته، وأن يجعل علمه وعمله شفيعين له.

يُذكر أن الشيخ محمد الصابوني أثرى المكتبة الإسلامية بعدد وفير من الكتب الشرعية التي تُرجمت إلى لغات أجنبية مثل الإنجليزية والفرنسية، من أهمها: "صفوة التفاسير"، "روائع البيان في تفسير آيات الأحكام"، "قبس من نور القرآن الكريم"، واختارته جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم ليكون شخصية العام الإسلامية في الدورة الحادية عشرة لعام 1428هـ -2007م.

طباعة Email