أجندة أنجلينا جولي وجنيفر لوبيز مزدحمة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

في فضاء الفن السابع عاد نجم أنجلينا جولي يسطع، وكذلك جنيفر لوبيز، وبدت جداولهما مزدحمة بالأنشطة، حيث تستعدان للعودة بأدوار ترتديان فيها ثوب الأمومة، حيث الأولى تنذر نفسها للدفاع عن طفل هارب من قتلته، بينما الثانية تظهر على الوجود فجأة لإنقاذ ابنة لها، لم ترها منذ سنوات.

تصريحات أنجلينا جولي الأخيرة لمجلة «فوغ» وجدت أصداءً واسعة، لا سيما حديثها عن أمنياتها عند وصولها عتبة عقدها الخامس، لكن ذلك لم يمنعها من مواصلة العمل على فيلمها الجديد «أولئك من يتمنون لي الموت» (Those who wish me dead) الذي يتولى دفته المخرج تايلور شيريدان، وفيه تعود أنجلينا إلى دائرة التشويق والمغامرات بعد أن غابت عنها لسنوات، خاضت فيها تجربة الإخراج لمجموعة من الأعمال من بينها «أرض الدم والعسل»، ففيلمها الجديد الذي أعلنت وارنر براذرز أخيراً عن نيتها عرضه في 14 مايو المقبل، يستند إلى سيناريو مقتبس عن رواية لمايكل كوريتا، تدور حول مراهق يختبئ في برنامج لتعليم مهارات الحياة البرية، هرباً من مجموعة قتلة يسعون خلفه للتخلص منه، كونه شاهداً على جريمة قتل ارتكبوها. في هذا الفيلم تلعب أنجلينا دور «هانر فابر» التي تحاول الدفاع عن الطفل الهارب. هذا الفيلم لن يكون الوحيد في جعبة أنجلينا جولي، فهي مشغولة أيضاً في إنجاز فيلم «الأبديون» (Eternals) الذي ينتمي إلى قائمة أفلام مارفيل، ويقع في دائرة أفلام الأكشن والفنتازيا، ويتولى إخراجه كلوي تشاو، فيما يشارك في بطولته ريتشارد مادن وسلمى حايك ودونغ سوك، وغيرهم، بينما يتوقع أن يرى النور قريباً.

مفاوضات جديدة

على الطرف الآخر، تقف الممثلة والمغنية جنيفر لوبيز، فما كادت أن تنتهي من تصوير فيلمها الرومانسي (Marry Me) والذي وقفت فيه أمام الممثل أوين نيلسون والمغني الكولومبي مالوما، حتى دخلت في مرحلة مفاوضات جديدة على فيلم «الأم» (The Mother) الذي ترتدي فيه عباءة «قاتلة» تخرج من مخبئها من أجل حماية ابنتها التي تخلت عنها منذ سنوات، بسبب هروبها المستمر من مجموعة خطرة. موقع «ديدلاين» أشار في تقرير له إلى أن هذا الفيلم سيحمل توقيع المخرج نيكي كارو، والتي قال إنها تخوض هي الأخرى في مفاوضات مع نتفليكس لتسلم دفة هذا الفيلم.

أجندة جنيفر بدت ملأى بالأعمال السينمائية المقبلة، ففي الوقت ذاته، كانت قد أعلنت فيه عن تعاقدها على فيلم (The Cipher) الذي سينقلها على الطرف النقيض لفيلم «الأم»، حيث ترتدي فيه بدلة عميلة «اف بي آي» وتبحث عن قاتل متسلسل، إلا أن تقرير «ديدلاين» بين أن الغموض لا يزال يلف تفاصيل هذا الفيلم، حيث لم يحدد بعد موعداً لتصويره أو موعداً متوقعاً لعرضه على منصة نتفليكس. من جهة أخرى، تمضي جنيفر لوبيز في العمل على فيلمها (Shotgun Wedding) الذي تصوره لصالح شركة «ليون غيت»، في حين أشار موقع ديدلاين، إلى أن جنيفر باتت تفكر جدياً بخوض تجربة الإخراج، من خلال مشروع فيلم ينتمي إلى دراما الجريمة، يحمل عنوان (The Godmother)، وفيه تلعب جنيفر أيضاً دور البطولة، حيث تلعب فيه دور زعيمة إحدى العصابات الكولومبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات