ترشيح حسين الجسمي لجائزة النيل للمبدعين العرب في مصر

لمصر مكانة عالية في قلب الفنان الإماراتي حسين الجسمي، فلا تكاد أي من أمسياته وحفلاته تمضي من دون الغناء فيها بـ "اللهجة المصرية"، فهو صاحب "بشرة خير" وهو الذي دأب على التغني بـ "البنط العريض" بحب مصر وأهلها، خالقاً بذلك له مكانة عزيزة في قلوب المصريين الذين دأبوا على ترديد أغنياته، وكأنها "سنة الحياة" التي احتفت بها مصر بمجرد أن رأت النور، ولعل ذلك ما دعا الجسمي في كل مرة لأن يخاطب جمهوره المصري بأن "لكم في قلبي فوق الحب حب"، كما في حفله الأخير الذي عقده في مدينة الجلالة بالعين السخنة المصرية خلال أكتوبر الماضي. 

وها هو الجسمي ينال تكريماً جديداً من مصر، بعد إعلان نقابة المهن التمثيلية، على لسان رئيسها الدكتور أشرف زكي، عن ترشيحها للفنان حسين الجسمي، لنيل جائزة النيل للمبدعين العرب، التي تعد من أهم وأبرز الجوائز، التي تمنحها وزارة الثقافة المصرية للمبدعين من مصر ومختلف الدول العربية عقب ترشيحهم لها، وإجراء التصويت عليها، في الاجتماع السنوي للمجلس الأعلى للثقافة الذي يعقد في سنوياً في شهر يونيو، وتبلغ قيمتها 500.000 ألف جنية، بالإضافة إلى ميدالية ذهبية.
الدكتور أشرف زكي، أكد هذا الترشيح في تصريحات صحافية، تناقلتها وسائل إعلام مصرية، حيث قال إن "ترشيح النجم الإماراتي حسين الجسمي، لهذه الجائزة، جاء بناءً على دوره المهم والفعال في دعم مصر عبر أغنياته الوطنية، وما قدمه للوطن من خلال مجموعة من الأغاني التي قدمها في حب مصر والمصريين"، بينما نقلت وسائل الإعلام المصرية عن الجسمي "سعادته بهذا الترشيح"، قائلة إن الجسمي تقدم بالشكر إلى نقيب المهن التمثيلية، عبر اتصال أجراه معه اخيراً". وكان الجسمي قد أعاد، عبر حسابه على "تويتر" نشر هذا الخبر، من دون أن يرفقه بأي تعليق، ليطل في تغريدة أخرى  ويقول فيها: "من تمسّك بالله فلن يخيب ظنّه أبدًا". 

يذكر أن حسين الجسمي الملقب بـ "الجبل"، كان قد تلقى قبل 3 أيام الجرعة الأولى من لقاح فيروس كورونا، وكتب عبر حسابه على تويتر: "الحمد لله تلقّيت اليوم الجرعة الأولى من لقاح كوفيد-19"، وأضاف: "الحمد لله على نعمة الإمارات.. والحمد لله على وجود قيادة همّها الأول الإنسان، وطننا وشعبنا شامخ وفي القمة دائماً بفكر وحكمة ودعم قيادتنا.. وكلّي فخر بانتمائي لهذا الوطن".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات