صادق الدبيس .. الدراما الإذاعية تفقد أحد أعمدتها

أسدل الموت الستار على آخر مشاهد الفنان الكويتي صادق الدبيس، ليغادر الحياة ويحط رحاله عند ربه، تاركاً لعشاق الدراما الإذاعية والتلفزيونية إرثاً جميلاً سيظل شاهداً على عطاء الدبيس الذي بدأ رحلة المعاناة مع مرض السرطان في 2019، بعد أن تغلغت خلاياه في جدار المعدة، لتطيح بالفنان الكويتي الذي سجل آخر ظهور درامي له في مسلسل "سبع أبواب"، الذي شارك فيه كضيف شرف، فيما فقدت الدراما الإذاعة في الكويت أحد أعمدتها. 

أيام قليلة فصلت بين رحيل الدبيس، الذي يصفه زملاءه بـ "صاحب الخلق الرفيع" عن الدنيا، وظهوره الصادم، على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن التزم الفراش الأبيض، وفقد الكثير من وزنه، وبدا عليه الإعياء الشديد، ليبكي بهذه الصورة كل من أحبه، وتابع اطلالاته على الشاشة الصغيرة، كما في شخصية منصور التي جسدها في "أجندة" قبل عامين، و"رجال وست حريم"، و"الملكة" و"عواطف" و"أميمة في دار الأيتام"، وأيضاً "قلوب حائرة" وغيرها. 

بظهوره الأخير على مواقع التواصل الاجتماعي، عبر حساب ابنته "دانه"، لم يكن الدبيس "بخير"، فقد أنهكه المرض، حيث طلبت ابنته الدعاء له، لتثير بذلك تعاطف الكثيرين مع والدها، الذي نعته "دانه" لاحقاً بقولها: "انتقل الى رحمة الله تعالى ابوي صادق عبدالله الدبيس ، (إنا لله وانا إليه راجعون) الله يرحمك يايبا ويغفرلك". 

الدبيس الذي دخل الساحة الفنية لأول مرة في 1983، لم يقتصر عطاؤه على الدراما التلفزيونية، وإنما امتد ليشمل الدراما الإذاعية، التي قدم لها الكثير من الاعمال، كما "أزواج ولكن"، و"الجاحظ" و"بنقول لكم سالفة" الذي امتاز بتعدد اجزائه، و"مغامرات أيوب"، و"شوق على السيف" و"روايات الحياة" و"القرندل" وغيرها. 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات