خمسة كتب تعطي معنىً للعالم المربك

مع نهاية عام 2020 هناك خمسة كتب قد تعطي معنىً للعالم المربك من حولنا خلال السنة المنصرمة، هذا ما وعد به أدميرال البحرية الأمريكية المتقاعد جيمس سستافريديس في مقال له في «ذا برينت».

أولاً كتاب «الخارطة الجديدة: الطاقة، المناخ، صراع الأمم» لدانييل يرغين، حيث يحبك الخيوط الجيوسياسية داخل تحليله المتعلق بالطاقة والمناخ. ثم رواية «الإرساليات» لمؤلف من قدامى الجنود الحائز جائزة الكتاب الوطنية، فيل كلاي حول التدخل الأمريكي المفترض في كولومبيا.

وتليها رواية سكوت أندرسون حول تأسيس وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي إيه» بعنوان «الأمريكيون الهادئون: أربعة جواسيس أمريكيين في المجر الباردة» التي أدرجت ضمن الكتب الهامة للعام 2020. ويحل كتاب المؤرخة مارغريت ماكميلان رابعاً ويلقي نظرةً شاملة على الصراع والروح الإنسانية بعنوان «الحرب: كيف رسم الصراع ملامحنا».

ختاماً حيث لا بدّ من بعض الفكاهة يحل كتاب كريستوفر باكلي «لنجعل روسيا عظيمةً مجدداً»، الذي وخلافاً لكثير من الكتب غير المضحكة عن ترامب وإدارته، تجعل القارئ يضحك من الأعماق فيما يهز رأسه متسائلاً عما أصبح يتقبله كأمر عادي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات