مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي يستضيف فرقة سمة للمسرح الراقص

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 أعلن مركز الفنون بجامعة نيويورك أبوظبي عن إطلاق عرض «قافية» الذي تقدمه فرقة سمة للمسرح الراقص في دبي، حيث يستقبل ضيوفه 19 و20 الشهر الجاري في المسرح الأحمر.

ويشكل العرض، الذي يحظى بدعم مركز الفنون، امتداداً لعرض فني مصمم خصيصاً لـ«إكسبو 2020 دبي»، مع إضافة الموسيقى الحية وقصائد الشعر العربي مع أزياء جديدة وعناصر رقص مبتكرة. ويستمد «قافية» ملامحه من عمل أنصاف الذي أطلقه المركز قبل عامين وبيعت جميع تذاكر عرضه الأول، ويدعم شعار الحاضر والمستقبل الذي تعتمده هذه الدورة من خلال دعم الراقصين ومصممي الرقصات المقيمين في دبي واستثمار مواهبهم في سياق تطوير فن الرقص في الإمارات.

 لغة عالمية

ويعزز عرض قافية الوعي بالتراث والثقافة العربية بعدسة فنية، مسلطاً الضوء على الشعر العربي والموسيقى الشرقية والرقص المعاصر، وتعكس إيقاعات الجسد واللحن جمالية الشعر العربي بسرد درامي متبادل اختار الموسيقى والرقص لغة عالمية لإيصال الرسالة للجميع على اختلاف ثقافاتهم. ويُسلّط الجمال الحقيقي للشعر بإيقاعاته وقوافيه وحروفه وموسيقاه الضوء على مفهوم الأداء الفني الذي يستخدم الطبيعة المرئية للمسرح كصفحة شعرية. ويشارك في العرض المغنون مصطفى الدلرادي وآكا زجزاج ولمى مسلم، إحدى المشاركات في مبادرة نمو لتطوير مهارات الفنانين التابعة لمركز الفنون في الجامعة.

خبرة واسعة

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال بيل براغين، المدير الفني التنفيذي في مركز الفنون بجامعة نيويورك أبوظبي: «تتميز فرقة «سمة» للمسرح الراقص بنخبةٍ من أفضل الراقصين البارعين في الإمارات، والذين أظهروا خبرة واسعة في تقديم العروض في الفعاليات المهمة.. ليصبحوا اليوم شركاء بارزين يتعاونون مع مصممي الرقصات العالميين، مما يتيح الفرصة للاستفادة من تقنياتهم الخاصة في الرقص لصقل مهارات الراقصين الإماراتيين. ويسرنا احتضانهم في مركز الفنون، المساحة الأمثل للرقص في الإمارات، لتوسيع آفاق رؤيتهم الفنية. وأتاحت لنا شراكاتنا الاستثمار برعاية المواهب عالمية المستوى ضمن مساحتنا الخاصة ومساعدتهم على تقديم عروض نأمل أن تحظى بإقبال عالمي وتمثيل الإمارات في مختلف أنحاء العالم».

طباعة Email