سابقة تاريخية تشهدها جوائز الأوسكار 2022

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتولى الممثلات الثلاث ريجينا هال وإيمي شومر وواندا سايكس تقديم حفلة توزيع جوائز الأوسكار المقبلة في 27 مارس المقبل، حسب ما أعلن المنظمون الساعون لإعادة استقطاب الجمهور لمتابعة الحدث السينمائي، بعد التراجع المطرد في أعداد المشاهدين، اليوم.

وستكون هذه أول مرة يكون فيها لحفلة الأوسكار مقدم على الأقل منذ 2018، كما ستكون المرة الأولى التي يقدم فيها الحدث ثلاثة أشخاص منذ 1987. ويشكل اختيار ثلاث نساء لتقديم الموعد السنوي الأبرز للمكافآت السينمائية الأميركية سابقة في تاريخ جوائز الأوسكار.

وقال منتج الحفلة ويل باكر في بيان إن الحدث "هذا العام يرمي إلى توحيد محبي السينما. لهذا اخترنا ثلاث نساء من بين الأكثر دينامية وطرافة ويتمتعن بأسلوب كوميدي مختلف تماما".

كذلك قالت الممثلات الثلاث في البيان عينه الصادر عن الأكاديمية الأميركية لفنون السينما وعلومها "نريد أن يتحضر الناس لتمضية وقت طيب. نفتقد ذلك منذ وقت طويل".

وكان الفكاهي جيمي كيمل آخر من قدّم حفلات الأوسكار سنة 2018.

وتنقل قناة "ايه بي سي" التلفزيونية الأميركية الحدث الذي يعود هذا العام إلى مسرح "دولبي ثياتر" في هوليوود.

وفي العام الماضي اضطر منظمو الحدث بسبب جائحة كوفيد-19 إلى إقامة حفلة في محطة قطارات كبيرة في وسط لوس أنجليس، مع تقليص عدد الحضور تماشياً مع القيود الصحية.

واستقطب الحفل التلفزيوني، من دون مقدّم، نحو عشرة ملايين مشاهد، في انخفاض بنسبة 56 % عن عام 2020 الذي سجل بدوره أدنى مستوى مشاهدة للحدث.

وأعلن القائمون على الأوسكار، الاثنين، استحداث جائزة للجمهور، تقديراً لأكثر فيلم شعبية خلال الموسم، سيتم اختيار الفائز بها من خلال تصويت عبر تويتر.

طباعة Email