«الفجيرة الثقافية» تمنح 8 إماراتيين «وسام الثقافة»

كرّمت جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية أول من أمس، في مقرها بالفجيرة، عدداً من الشخصيات الثقافية والمجتمعية المؤثرة في الإمارة، بمنحهم «وسام الثقافة» من الطبقة الذهبية.

وذلك بحضور الشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي رئيس الاتحاد الإماراتي لبناء الأجسام والقوة البدنية، وخالد الظنحاني رئيس الجمعية، وأعضاء مجلس إدارة الجمعية.

وتم منح الوسام إلى الأديب خالد الظنحاني، والأكاديمية هدى الدهماني، والكاتبة حياة الحمادي، والإعلامي سعيد الكياني، والباحثة في التراث والإعلام فاخرة بن داغر، والروائية سلمى الحفيتي، والشاعرة سليمة المزروعي، والناشطة الاجتماعية موزة اليماحي؛ تثميناً لجهودهم وإسهاماتهم المتميزة في المجالين الثقافي والاجتماعي بدولة الإمارات.

مشهد ثقافي

وأشاد الشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي بدور «جمعية الفجيرة» كمؤسسة ثقافية تدعم المشهد الثقافي داخل الإمارة وخارجها من خلال برامجها المتنوعة التي تستهدف شرائح المجتمع كافة، لافتاً إلى أهمية دور الجمعيات ذات النفع العام في النهوض بالعمل الثقافي، وتعزيز الوعي المجتمعي، ودعم المبدعين والموهوبين من أبناء الدولة الذين يمثلون الثروة الحقيقية للوطن.

وقال خالد الظنحاني رئيس مجلس إدارة الجمعية: «إن وسام الثقافة الذي تمنحه «الفجيرة الثقافية» للشخصيات الثقافية والمجتمعية هو الأول من نوعه على مستوى الدولة، ويهدف إلى تثمين إنجازات أصحاب العطاء وتقدير جهودهم في تنمية المجتمع ونشر ثقافة المعرفة، فضلاً عن تسليط الضوء على تجاربهم وبصماتهم في خدمة الوطن، ليكونوا نبراساً وسراجاً يهتدي به شباب الإمارات وأجيال المستقبل».

وأكد الظنحاني حرص «الفجيرة الثقافية» على مواصلة جهودها الوطنية، بما اكتسبته من خبرات عملية ومعرفية، وما تمتلكه من إمكانات وكفاءات في قيادة العمل الثقافي والاجتماعي، لمواكبة رؤية وتطلعات القيادة الرشيدة والمساهمة في تحقيق الريادة الثقافية، وتعزيز مكانة الدولة على خارطة العالم الثقافية.

طباعة Email