الصين: كوفيد يهاجم مكاتب تداول العملة والبنوك تفعل الخطط الاحتياطية

ت + ت - الحجم الطبيعي

هاجم فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) صناعة المال في الصين، مع انخفاض سعر العملة المحلية بسبب الإصابات بين العاملين في مكاتب تداول العملة، كما بدأت البنوك تفعيل خططها الاحتياطية للاحتفاظ بسلاسة تشغيل عملياتها المصرفية، حسبما أفادت وكالة بلومبرج للأنباء اليوم الثلاثاء.

ونقلت بلومبرج عن مصادر مطلعة، طلبت عدم الكشف عن هوياتها، أن سبب وصول التعاملات الداخلية بين اليوان والدولار على أرض الواقع إلى أدنى مستوى لها منذ أبريل أمس الاثنين، كان بسبب الارتفاع المفاجئ في عدد الإصابات بين العاملين بمكاتب تداول العملة.

وقال مصدر إن نصف العاملين بمكاتب تداول العملة في أحد البنوك الصينية بالعاصمة بكين أصيبوا بالمرض أمس، وإنه لهذا السبب تباطأت وتيرة عمليات تنفيذ وتأكيد الصفقات إلى حد كبير بالنسبة للعديد من المشاركين في السوق، الأمر الذي أدى إلى تفاقم الانخفاض الموسمي في النشاط مع نهاية العام.

وقالت المصادر إنه من أجل مواجهة الزيادة في حالات الإصابة، بدأت بعض شركات المال قياس درجات الحرارة بين موظفيها، وإبلاغ الذين تظهر عليهم أعراض، أو نتائج إيجابية لكورونا، البقاء في منازلهم، ومطالبة العاملين في التداول بالعمل في فرق منفصلة وتفعيل مكاتب التداول الاحتياطية.

وفي تغيير كبير الأربعاء الماضي، أعلنت الحكومة تخفيفا واسعا لعمليات الإغلاق وقواعد الحجر الصحي والفحوصات الإلزامية والسفر في الصين.

طباعة Email