مدينة شنغهاي الصينية تخفف بعض إجراءات مكافحة كوفيد

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعتزم سلطات مدينة شنغهاي المركز المالي للصين إلغاء بعض اختبارات كوفيد المطلوبة اعتبارا من الاثنين، في أحدث تخفيف لسياسة صفر-كوفيد المتبعة لكبح انتشار فيروس كورونا اثر احتجاجات لم تشهدها الصين منذ عقود.

وبدأت مدن صينية عدة في التراجع عن بعض القيود بعد أن أدى الاستياء العام من إجراءات الاحتواء القاسية لكوفيد نهاية الأسبوع الماضي الى اندلاع احتجاجات عفوية غير معهودة.

وقالت السلطات الصينية في منشور على موقع "وي تشات" الأحد إن سكان شنغهاي لن يحتاجوا بعد الآن إلى نتيجة اختبار سلبية لمدة 48 ساعة لاستخدام وسائل النقل العام ودخول الحدائق والمناطق السياحية.

وتم إغلاق المدينة التي يزيد عدد سكانها عن 23 مليون نسمة لأشهر عدة هذا العام، ما أثر بشدة على النشاط الاقتصادي المحلي.

وتتبع شنغهاي خطى العديد من المدن بما في ذلك بكين وتيانجين وشينجين وتشنغدو التي ألغت جميعها شرط حيازة اختبار سلبي لاستخدام وسائل النقل العام السبت.

كما تخلت السلطات المحلية في بكين السبت عن شرط تسجيل الاسم الحقيقي لشراء أدوية البرد والحمى.

وأصدرت السلطات الصحية الصينية الشهر الماضي قائمة بإجراءات مصممة ل"تحسين" تطبيق سياسة صفر كوفيد وتقليل تأثيراتها الاجتماعية والاقتصادية إلى الحد الأدنى، لكن تنفيذها تباين على نطاق واسع.

وقالت مدينة جينتشو بشمال شرق البلاد الخميس إنها ستواصل فرض الإغلاق لأنه "سيكون من العار ألا نحقق صفر كوفيد عندما نكون قادرين على ذلك"، قبل أن تتراجع عن ذلك في اليوم التالي بعد الاحتجاجات.

وقال مسؤولون في مدينة خنان الشرقية الأحد إن السكان سيظلون بحاجة إلى مسح رمز صحي والحصول على نتيجة اختبار سلبية لاستخدام دورات المياه العامة.

واندلعت احتجاجات الأسبوع الماضي في مجمعات سكنية في مدن عدة بينها بكين وشانغهاي وووهان وغوانغتشو بسبب ما اعتبره السكان إجراءات قاسية مفروضة.

طباعة Email