الصحة العالمية: ارتفاع إصابات كورونا أمر "لا مفر" منه

ت + ت - الحجم الطبيعي

حث مسؤول بمنظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة الفلبين على البقاء في حالة تأهب ضد مرض كوفيد-19، وسط مقترحات بتخفيف أكثر للقيود لمكافحة المرض ، محذرا من أن زيادة أخرى، في عدد الإصابات "أمر لا مفر منه".

وتخضع منطقة العاصمة الفلبينية، مانيلا، وحوالي 40 منطقة أخرى، للمستوى الأول من نظام مكون من خمسة مستويات، ضد فيروس كورونا، منذ بداية الشهر، مما يسمح للشركات بالعمل بنسبة 100%.

ومازالت هناك حاجة لأقنعة وجه وتباعد اجتماعي، لكن مع استمرار تراجع حالات الإصابة إلى أقل من ألف حالة يوميا، تتطلع السلطات لتقليص مستوى الإنذار أكثر.

وقال راجندرا براساف ياداف، القائم بأعمال ممثل المنظمة، أنه "من السابق لأوانه الإعلان عن التغلب على الفيروس" ودعا إلى استمرار توخي الحيطة والحذر، بعد عامين من إعلان المنظمة عن جائحة كوفيد-19".

وقال في مقابلة تلفزيونية "عندما نبدأ في خفض مراقبتنا وتقليص ارتداء الكمامات، فإنها كارثة، نظرا لأننا نشهد تباطؤا في وتيرة التطعيم، بشكل كبير، في الأيام القليلة الماضية".

وأشار ياداف إلى أن المنظمة تشهد "ارتفاعا ضخما، في حالات الإصابة، في دول أخرى، بالمنطقة، مما يزيد من مخاطر تطوير متحورات جديدة، مثيرة للقلق".

كانت الفلبين قد سجلت أمس الخميس، إجمالي 66ر3 مليون حالة إصابة، و57 ألف و258، حالة وفاة، طبقا لما ذكرته وزارة الصحة.

طباعة Email