غلق مدينة صينية يسكنها الملايين بسبب تفشي كورونا

ت + ت - الحجم الطبيعي

 تم إغلاق مدينة في جنوب غرب الصين اليوم الاثنين بعد أن كشفت الفحوص الجماعية عما يقرب من 100 إصابة بفيروس كورونا، ما يوسع معركة الصين المطولة لإعادة إصابات الفيروس إلى الصفر.

وذكرت وكالة "بلومبرج" للأنباء أن نتائج الفحوص جاءت إيجابية لإجمالي 98 شخصا أمس الأحد في مدينة بايس الحدودية التي يقطنها 6ر3 مليون نسمة وتقع في مقاطعة كوانجشي الصينية بالقرب من فيتنام. وتم حظر التنقل داخل المدينة والسفر منها إلى باقي أنحاء الصين لمنع تفشي الفيروس.
وطُالبت السلطات جميع السكان بالبقاء في المنزل.

يشار إلى أن هذه هي ثالث مدينة تعزلها الصين في الشهرين الماضيين، حيث أظهر تفشي متحوري دلتا وأوميكرون مدى صعوبة احتواء المتحورات الجديدة شديدة العدوى.

وأغلقت الصين مدينة شيان شمال غربي البلاد، والتي يبلغ عدد سكانها 13 مليون نسمة، في أواخر ديسمبر ومدينة أنيانج التي يبلغ عدد سكانها 5 ملايين نسمة في منتصف كانون الثاني/يناير.

وقال وو زونيو، كبير خبراء الأوبئة في المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، لصحيفة جلوبال تايمز المدعومة من الدولة، إن الصين سوف تستمر في سياسة "صفر كورونا" واسعة النطاق طالما أن العدوى الواردة من الخارج لديها القدرة على إحداث تفشي واسع النطاق.

وقال إنه ليس هناك طرق فعالة أخرى سوى الإغلاق للسيطرة على الوباء، لأن اللقاحات وحدها لا تكفي لوقف الفيروس.
 

طباعة Email