00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أدوية جديدة لكورونا.. آخرها روسي

ت + ت - الحجم الطبيعي

بعد شركة ميرك التي أعلنت في أوائل أكتوبر عن تطوير دواء علاجي لكوفيد 19 تحت اسم، "مولنوبيرافير"، أعلنت شركة فايزر عن تطوير دواء "باكلوفيد".

العقاران يمنحان لمرضى كوفيد 19 في الأيام الأولى من الإصابة وهما على شكل أقراص تؤخذ عن طريق الفم، فيما يتحدث الخبراء عن "نتائج مشجعة جدًا".

يبشر هذا التطور بدخول مرحلة جديدة أكثر فاعلية في محاربة الوباء، لكونها أدوية تركز على الجانب العلاجي فيما تغطي اللقاحات الجانب الوقائي، وبالتالي فالأولى  مكملة للقاحات ولا تنوب عنها وهدفها تجنب تطور خطر للمرض قد ينتهي بدخول المصابين إلى المستشفى أو حتى إلى العناية المركزة.

في هذا الإطار، قال عالم الفيروسات البريطاني ستيفن غريفين في تصريح أدلى به لمركز ساينس ميديا إن "نجاح هذه الأدوية المضادة للفيروسات من المحتمل أن يفتح حقبة جديدة في قدرتنا على منع العواقب الوخيمة للإصابة بفيروس سارس-كوف 2".

كيف تعمل؟

الأدوية المذكورة هي مضادات للفيروسات تحدّ من قدرة الفيروس على التكاثر ومن ثمّ إبطاء المرض.

ووفق بيان كلّ من ميرك وفايزر، فإن معدل حالات الاستشفاء بين المرضى الذين تناولوا "مولنوبيرافير" (شركة ميرك) بلغ 50 بالمائة، ونحو 90 بالمائة لدى من تناولوا "باكسلوفيد" (شركة فايزر).

ويحذر الخبراء من مقارنة معدلات الفعّالية بين الدواءين بشكل مباشر نظرًا لاختلاف بروتوكولات الدراستين، لكن ما بات واضحا هو أن كل دواء يعمل بشكل مختلف.

-دواء فايزر: "باكلوفيد" يحمل عدد PF-07321332، دوره وقف عمل أنزيم 3CL المسؤول عن تكاثر الفيروس. وفي الحالات الخطرة جدا من كوفيد 19، وينصح بتناوله إلى جانب كمية ضئيلة جدا من دواء "ريتونافير" المعالج لمرض نقص المناعة المكتسبة.

والمعطيات المقدمة من شركة فايزر تستند على نتائج التجارب السريرية للمرحلة الثانية والثالثة من الدواء، والتي شارك فيها مصابون بالغون من الفئة المهددة بمسار خطير للمرض.

وقدمت فايزر طلباً للحصول على ترخيص من وكالة الغذاء والدواء الأمريكية. وعلى مستوى السعر، لم توضح فايزر بعد سعر "باكلوفيد"، لكنها وعدت بأنه سيكون "ميسور التكلفة" وسيتفاوت وفقًا للدول ومستوى دخلها.

-دواء ميرك: حصل عقار "مولنوبيرافير" الخميس الماضي بالفعل على ترخيص لاستخدامه من قبل السلطات الصحية في المملكة المتحدة للمرضى الذين يعانون من عامل خطر واحد على الأقل وهذا يشمل التقدم في السن والسمنة ومرض السكري.

في ذات الوقت تقوم السلطات الصحية في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بمراجعة الدواء بشكل عاجل. بينما وعدت هيئة الأدوية الأوروبية بإصدار رأيها سريعًا من دون تحديد تاريخ لذلك. اسم العقار التسويقي هو Molnupiravir. وأثبتت التجارب أنه عند تناول هذا العقار في الأيام الأولى من الإصابة، فإن خطر تدهور الحالة يقل بشكل كبير. ويُنصح تناوله مباشرة بعد أول فحص إيجابي للإصابة، وعلى أقصى تقدير بعد خمسة أيام من ظهور أولى الأعراض. 

أما سعره، فهو مرتفع وبحدود 700 دولار لكل علاج وفق الطلب الأمريكي للحصول على الدواء.

معلومات شحيحة

ما زال من الصعب تقييم التأثير الدقيق لعلاجات ميرك و فايزر لأن المجموعتين لم تنشرا حتى الآن سوى بيانات صحافية من دون إتاحة تفاصيل تجاربهما السريرية. من هنا يجب أن "نتعامل بحذر" مع هذا النوع من الإعلانات بانتظار الاطلاع على تفاصيل الدراسات، كما أشارت في أيلول/سبتمبر أخصائية الأمراض المعدية الفرنسية كارين لاكومب، مؤكدة أن مثل هذه العلاجات يمكن أن تمثل سوقًا "ضخمة" للمصنعين.

ومع ذلك، تشير بعض العناصر بوضوح إلى أن شركتي ميرك وفايزر لا تقدمان وعودًا فارغة نظرًا لأنهما وبموافقة لجان مراقبة مستقلة أوقفتا تجاربهما في وقت أبكر مما كان متوقعًا أمام النتائج الحاسمة.

عقار ثالث

يذكر أن هناك دواء ثالث وهو فلوفوكسامين، المضاد للاكتئاب وهو متوفر في المجال العام. وقد أظهر بدوره نتائج مشجعة في الوقاية من الأشكال الحادة لكوفيد 19، وفقًا لدراسة نشرها في أكتوبر باحثون برازيليون في دورية لانسيت غلوبال هيلث.

هذا العلاج متوفر بشكل رئيسي كأجسام مضادة مركبة. لكن هذه الأدوية التي تستهدف المرضى الذين يعانون من أشكال حادة تُحقن حاليًا عن طريق الوريد وتحت رقابة طبية.

وهذا يصب في صالح أدية ميرك وفايزر، لكونها أقراص سهلة التناول ويمكن وصفها للمريض الذي سيأخذها، ويمكنه تناولها في بيته دون الحاجة إلى مراقبة طبية مباشرة أثناء عملية التناول.

كما أن هذا العقار لم يسلم من انتقادات الخبراء. فرغم أن الدراسة المتعلقة به متاحة للجميع، إلا أن العديد من الباحثين انتقدوا قيام المؤلفين بتقييم تواتر الاستشفاء إلى جانب فترات الإقامة الطويلة في غرفة الطوارئ، مما أدى إلى جعل تفسير البيانات مسألة معقدة.

ورابعها في الطريق

واليوم، كشف مدير مركز غامالي، المطور للقاح "سبوتنيك V"، ألكسندر غينتسبرغ، أنه يتم العمل على تطوير عقار جديد لعلاج مرضى فيروس كورونا بالأجسام المضادة.

وقال ألكسندر غينتسبرغ لوكالة "سبوتنيك": "سنبدأ التجارب السريرية في يناير من العام المقبل، وآمل أن نجتاز هذه التجارب السريرية في غضون ثلاثة إلى أربعة أشهر".

 

طباعة Email