00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نواب بريطانيون: أخطاء جسيمة وتأخيرات أدت إلى ارتفاع عدد وفيات كورونا

تسببت أخطاء جسيمة وعمليات تأخير من جانب الحكومة البريطانية والخبراء مقدمي المشورة العلمية، في حالات وفاة مرتبطة بوباء كورونا، وفقا لتقرير إدانة من عدد من النواب.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية بي إيه ميديا أن دراسة أجرتها لجنة العلوم والتكنولوجيا المشتركة للأحزاب، ولجنة الرعاية الصحية والاجتماعية، خلصت إلى أن استعداد المملكة المتحدة للوباء كان شديد التركيز على الانفلونزا، بينما انتظر الوزراء وقتا طويلا للدفع صوب تنفيذ تدابير إغلاق في أوائل عام 2020..

 وفي تقرير واسع النطاق، قال أعضاء البرلمان إن التخطيط لمواجهة الوباء في المملكة المتحدة كان إلى حد كبير "يعتمد بشكل ضيق وغير مرن على نموذج الإنفلونزا" الذي فشل في تعلم الدروس من تفشي فيروسات مثل، سارس وميرز وإيبولا.

وقالت المسؤولة الطبية البارزة، السابقة، البروفيسور سالي ديفيز، للنواب إن هناك "تفكير جماعي"، حيث لا يعتقد خبراء الأمراض المعدية أن "سارس، أو أي فيروس آخر من عائلته، سوف ينتقل من أسيا إلينا".

وقال النواب إنه بمجرد ظهور فيروس كورونا المستجد في الصين، كانت سياسة المملكة المتحدة هي اتخاذ "نهج تدريجي" للتدخل مثل التباعد الاجتماعي والعزل والإغلاق.

وجاء في الدراسة أن هذه كانت "سياسة متعمدة" اقترحها الخبراء وتبنتها السلطات، والتي ثبت الآن أنها كانت "خاطئة" وأدت إلى ارتفاع عدد الوفيات.

طباعة Email