المطاعم والمقاهي في بلجيكا تعاود الأربعاء استقبال الزبائن

أعلن رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو في مؤتمر صحافي الجمعة أن المقاهي والمطاعم في بلجيكا ستعاود استقبال زبائنها في الداخل اعتبارا من الأربعاء، وذلك بفضل التحسن في مكافحة الوباء.

تم إعلان هذه الخطوة التي تعد جزءا من خطة لرفع القيود تدريجياً في البلاد، في 11 مايو، ومع ذلك بقيت رهن تطور انتشار فيروس كورونا.

وقال دي كرو بعد اجتماع تشاوري مع مختلف المسؤولين السياسيين في البلاد "تسمح لنا الأرقام الإيجابية اعتباراً من 9 يونيو بتجاوز هذه المرحلة الأولى".

كما أعلن تمديد ساعات العمل، بحيث تتمكن المؤسسات الآن من فتح أبوابها من الساعة 5,00 صباحا حتى الساعة 23,30.

بعد سبعة أشهر من الإغلاق أعادت المطاعم فتح أبوابها في 8 مايو بشروط فقط على الشرفات.

ويشمل تخفيف القيود اعتبارا من الأربعاء سلسلة من الإجراءات الأخرى، منها السماح بالعمل من المكتب ليوم واحد في الأسبوع.

ويمكن أن تستقبل عروض أو مسابقات رياضية ما يصل إلى 200 شخص في الداخل، وما يصل إلى400 شخص في الهواء الطلق مع احترام وضع الكمامات ومسافات الأمان.

وسيسمح مجددا لأسواق السلع المستعملة باستئناف نشاطها. وستتمكن أيضًا دور السينما وصالات البولينغ والقاعات الرياضية من فتح أبوابها شرط استيفاء معايير تهوية معينة.

ويحق للبلجيكيين دعوة ما يصل إلى أربعة أشخاص (باستثناء الأطفال) إلى منازلهم.

وقال دي كرو "نشهد انخفاضًا حادًا في عدد الأشخاص في العناية المركزة"، مستنداً إلى وجود 341 مريضاً بكوفيد في هذه الوحدات في المستشفيات.

وكان الوصول الى تحت عتبة الـ 500 مريض أحد الشروط الأساسية للسماح بأول تخفيف للقيود في "الخطة الصيفية".

كذلك، قال رئيس الوزراء إن أكثر من 4,8 ملايين بلجيكي، أي 53% من البالغين تلقوا جرعة أولى على الأقل من اللقاح.

واذ شدد على أن هذه الحملة لم تنته بعد، حذر من خطر ظهور نسخ متحورة أكثر مقاومة من الفيروس ودعا إلى الاستمرار في اتخاذ التدابير الواقية.

وأضاف المسؤول الليبرالي الفلمنكي "للأسف لن يكون فصل الصيف هذا كغيره، ولكن إذا احترمنا القواعد الأساسية يمكننا حقًا أن نحظى بصيف ممتع. استمتعوا بفصل الصيف".

وفي ما يتعلق بالسفر إلى الخارج، أوضح أن البلجيكيين الذين سيسافرون هذا الصيف يمكنهم استخدام الشهادة الصحية الأوروبية. وسيكون من الممكن العودة من المناطق الحمراء بدون الالتزام بالحجر الصحي "شرط انهاء عملية التلقيح بالكامل أقله قبل أسبوعين أو تقديم فحص سلبي لكشف الإصابة اجري قبل أقل من ساعة أو شهادة شفاء من الفيروس".

ومع ذلك، سيظل الحجر الصحي لمدة عشرة أيام إلزاميًا عند العودة من بعض البلدان المعرضة بشدة للنسخ المتحورة الجديدة. ولا ينصح اطلاقا بالسفر خارج الاتحاد الأوروبي.

 

كلمات دالة:
  • ألكسندر دي كرو،
  • رئيس الوزراء البلجيكي،
  • المطاعم،
  • المقاهي،
  • إغلاق
طباعة Email