أطباء ماليزيا قد يضطرون لاختيار من يتم إنقاذهم من مصابي كورونا

قال مدير عام الصحة في ماليزيا، نور هشام عبد الله، إن تفاقم تفشي مرض كورونا في البلاد قد يجبر الأطباء على تخصيص أسرة العناية المركزة للمرضى الذين لديهم فرص أكبر للشفاء وسط زيادة قياسية في الحالات الجديدة.

ونقلت وكالة "بلومبرغ" للأنباء عن نور هشان قوله في بيان: "عدد أسرة العناية المركزة في مستشفيات (علاج مرضى) كورونا ومراكز الحجر الصحي والعلاج آخذ في الانخفاض وقد يكون غير كاف".

وحذرت وزارة الصحة من المواقف المحتملة التي سوف يتعين فيها على الأطباء اتخاذ خيارات صعبة لإعطاء الأولوية في أسرة العناية المركزة للمرضى الذين لديهم إمكانات تعافي أعلى من أولئك الذين لديهم إمكانات تعافي أقل (ذوي التشخيص السيئ).

وتأتي التوقعات القاتمة قبل إغلاق على مستوى البلاد لمدة أسبوعين بهدف السيطرة على موجة من تفشي الوباء تسببت في وفاة 1144 شخصا في مايو.

وتجاوزت حالات الإصابة الجديدة المسجلة أمس السبت 9 آلاف حالة، في اليوم الخامس من المستويات القياسية المرتفعة التي وصلت بالخدمات الصحية في البلاد إلى نقطة الانهيار. وانخفض عدد الإصابات اليوم الأحد إلى 6999 حالة.

وقال نور هشام عبر فيسبوك في وقت سابق اليوم الأحد إن مرضى كوفيد الذين تم قبولهم في وحدات العناية المركزة، بما في ذلك أولئك الذين تأكدت إصابتهم ومن يخضعون للفحوص وأولئك الذين ينتظرون نتائج الفحوص، وصلوا إلى ما يقرب من 1200 حالة، وهو أعلى رقم منذ بدء الوباء.

 

كلمات دالة:
  • ماليزيا،
  • أطباء،
  • العناية المركزة،
  • فيروس كورونا ،
  • مصابي كورونا
طباعة Email