العالم يتلمس طريق الحياة الطبيعية و«فايزر» فعّال ضد المتحوّر الهندي

يتوسّع العالم في حملات التطعيم ضد فيروس كورونا بشكل كبير، إذ تجاوز عدد الجرعات المعطاة المليار وستين مليوناً، الأمر الذي أنعش الآمال في العودة إلى الحياة الطبيعية قريباً.

وفيما سمحت أمريكا لمواطنيها ممن تلقوا اللقاح بالتجوّل في الخارج دون الحاجة إلى وضع الكمامات، تستعد هونغ كونغ لتخفيف إجراءات التباعد الاجتماعي، وإعادة فتح أماكن الترفيه غداً الخميس.

وأعلنت وزيرة الصحة، صوفيا تشان، أنّ ستة أنواع من المنشآت يمكن أن تعيد فتح أبوابها وفقاً للخطة الجديدة، تشمل حمامات السباحة وغرف الحفلات ومنشآت أخرى، إذا أوفت بالمتطلبات وفقاً للإجراءات الجديدة، مضيفة: «تخفيف إجراء التباعد الاجتماعي الذي نتحدث عنه يجب أن يكون تخفيفا آمنا لكي نتمكن من إعادة الحياة الطبيعية للجميع، أي تخفيف يجب أن يكون تدريجياً وتقدمياً. في نفس الوقت، نحن نراقب الوضع».

على صعيد متصل، قال مدير مختبر بايونتيك، أوغور شاهين، إنه واثق بفعالية اللقاح الذي طورته شركته بالتعاون مع مجموعة فايزر الأمريكية، ضد النسخة المتحورة الهندية من فيروس كورونا.

وتوقع شاهين أن تحقق أوروبا مناعة جماعية في أغسطس المقبل على أقصى تقدير، مضيفاً: «رغم أنّ اختبارات ما زالت جارية، فإنّ المتحور الهندي لديه طفرات أجرينا عليها دراسات في السابق ولقاحنا فعّال ضدها، ما يجعلنا واثقين بذلك».

وأوضح أن شركة بايونتيك اختبرت بالفعل لقاحها على أكثر من 30 متحوراً، وحصلت في كل مرة على استجابة مناعية كافية.

وأعلن شاهين أنّ لقاح «بايونتيك - فايزر» سيحصل قريباً على موافقة السلطات الصحية الصينية، مردفاً: «لا تزال هناك بعض التساؤلات التي نجيب عليها، ومن المحتمل جداً الحصول على تصريح بحلول يوليو».

وأعرب عن تأييده لتخفيف القيود المفروضة على الذين تم تطعيمهم، لكن لا ينبغي أن يحدث ذلك بسرعة كبيرة حتى لا يحصل تباين يثير استياء الأشخاص الذين لم يتلقوا لقاحاً، على حد قوله.

إلى ذلك، قال باحثون في هيئة الصحة العامة في بريطانيا إنّ جرعة واحدة من لقاح فيروس كورونا يمكن أن تقلل انتقال الفيروس بنسبة تصل إلى 50 في المئة.

وفي دراسة جديدة نُشرت اليوم، قالت هيئة الصحة العامة إنها وجدت أن الأشخاص الذين تلقوا جرعة واحدة من لقاح فايزر- بيونتك أو أسترازينيكا - أوكسفورد، وأصيبوا بالفيروس بعد ثلاثة أسابيع على الأقل، كانوا أقل نقلاً للعدوى إلى الأشخاص الآخرين الذين يعيشون معهم في المنزل بنسبة 38 إلى 49 في المئة.

ووصف وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، ذلك بأنه أنباء رائعة، مضيفاً: «نحن نعلم بالفعل أنّ اللقاحات تنقذ الأرواح، وهذه الدراسة هي أشمل بيانات واقعية تظهر أنها تقلل أيضاً من انتقال هذا الفيروس القاتل».

طباعة Email