حقيقة تدهور الوضع الوبائي في مصر بسبب تفشي كورونا

كشفت وزارة الصحة والسكان المصرية حقيقة ما يتم تداوله من تسجيل صوتي على أحد مواقع التواصل الاجتماعي بشأن عدم توافر أسرة للمرضى وتدهور الوضع الوبائي بالمحافظات وفتح كل المدن الجامعية بالمحافظات لاستقبال المرضى.

وأكدت الوزارة، اليوم، عبر حسابها الرسمي في "فيسبوك"، أن ذلك التسجيل عارٍ تماماً من الصحة ولا يمت إليها أو إلى أي من قطاعاتها بصلة.

وأوضحت أن السعة السريرية بكل المستشفيات على مستوى محافظات الجمهورية متوافرة بنسبة 45% لاستقبال حالات مرضى فيروس كورونا المستجد.

وناشد الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية والمتحدث الرسمي للوزارة، المواطنين من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة عدم تداول أي معلومات من شأنها إثارة البلبلة لدى الرأي العام دون الرجوع إلى المصادر الرسمية بالوزارة.

وحذَّر مجاهد من استخدام اسم الوزارة في تضليل الرأي العام، مؤكداً اتخاذ كل الإجراءات القانونية حيال من يقوم بذلك.

وأكد توافر مخزون استراتيجي من الأكسجين الطبي بجميع مستشفيات الجمهورية المخصصة لاستقبال مرضى فيروس كورونا بلغ مليونين و200 ألف لتر، فضلاً عن توافر مخزون كافٍ من الأدوية والمستلزمات الطبية والوقائية اللازمة بالمستشفيات، لافتاً إلى استمرار التوريد طبقاً لمعدلات التشغيل بكل مستشفى من خلال النظام الإلكتروني المميكن.

طباعة Email