إصابة رئيس بيرو السابق فيزكارا بكورونا رغم تلقيه التطعيم

أصيب رئيس بيرو السابق مارتن فيزكارا بكوفيد-19، وذلك على الرغم من حصوله المبكر على التطعيم والذي أنهى مسيرته المهنية.

وكتبت فيزكارا عبر تويتر أمس الأحد "على الرغم من الحرص اللازم لتجنب جلب الفيروس إلى المنزل، فقد ثبتت إصابتي وزوجتي بكوفيد-19 وأعراضه".

وأضاف فيزكارا "عائلتي تتخذ تدابير العزل اللازمة. علينا ألا نتوانى عن حذرنا".

ومنع فيزكارا في وقت سابق من هذا الشهر من تولي أي منصب عام لمدة عشر سنوات لأنه حصل على التطعيم ضد فيروس كورونا العام الماضي قبل أن يصبح مستحقا لذلك.

وفرض الكونغرس في بيرو حظرا على فيزكارا، الذي قاد البلاد خلال الفترة من 2018 إلى 2020، بعد أن تلقى تطعيم فيروس كورونا نهاية العام الماضي من إنتاج الشركة الصينية سينوفارم.

وهذا يعني أن الرجل البالغ من العمر 58 عاما لن يكون قادرا على شغل مقعده في البرلمان الذي فاز به في انتخابات هذا الشهر.

ولم يكن فيزكارا السياسي الوحيد الذي تعرض للحظر فقد تم منع وزيرة الخارجية السابقة إليزابيث أستيتي أيضا من ممارسة السياسة لمدة عام ووزيرة الصحة السابقة بيلار مازيتي لمدة ثماني سنوات.

وعزل المشرعون فيزكارا العام الماضي بتهمة الفساد، وهو ما نفاه باستمرار. ودخل مرارا في صراع مع البرلمان خلال فترة رئاسته.

واتهم فيزكارا المشرعين بمحاولة إفشال جهوده المتعلقة بمكافحة الفساد.

ويخضع حوالي نصف أعضاء البرلمان في البلاد للتحقيق لأسباب مختلفة.

كلمات دالة:
  • بيرو،
  • مارتن فيزكارا ،
  • فيروس كورونا
طباعة Email