تكثيف التطعيم عالمياً.. والهند تكافح من أجل «الأكسجين»

في وقت تواصل دول حملاتها التطعيمية المكثفة ضد فيروس «كورونا» (كوفيد 19)، تستعد شركة «فايزر» لإنتاج نسخة من لقاحها يمكن تخزينها أشهراً في درجة حرارة ثلاجة حفظ الأدوية الكلاسيكية، بدلاً من - 70 درجة حالياً هذا الصيف، فيما تتجه ألمانيا إلى تخفيف القيود، لا سيما على الذين تلقوا اللقاح، غير أن الأمر مختلف تماماً مع إحدى أكبر الدول الآسيوية إذ وجهت مستشفيات عدة في العاصمة الهندية نيودلهي نداءات استغاثة من أجل الحصول على إمدادات طارئة للأكسجين.

وفي مقابلة أجريت معه في مصنع بورس في بلجيكا الذي صار منصة مهمة للإنتاج العالمي للقاح فايزر-بايونتيك، قال رئيس شركة الأدوية الأمريكية العملاقة ألبير بورلا إنه «متفائل» بشأن القدرة على مواجهة المتحور الهندي، ودافع عن السياسة السعرية التي تعتمدها الشركة.

تمديد الوقت
وفي ما يتعلق بتركيبة اللقاح الحالية، يقول بورلا «نحاول معرفة إذا كان بإمكاننا تمديد وقت التبريد الذي يمكن فيه إخراج اللقاح من الثلاجات الفائقة في حرارة 70 تحت الصفر ووضعه في ثلاجة أدوية كلاسيكية في درجة 20 تحت الصفر.

الأمر ممكن حالياً أسبوعين، ولكننا ندرس البيانات لمعرفة ما إذا كان من الممكن تمديد المدة إلى شهر مع مراعاة الحصول على ترخيص من الجهات الناظمة».
يأتي هذا في وقت تواصل العديد من دول العالم حملاتها التلقيحية المكثفة إذ تشهد هونغ كونغ قفزة في الحجوز لمواعيد التطعيم، بعد توسيع الصلاحية لتشمل جميع السكان من أعمار 16 وأكثر، فيما تعمل المدينة على زيادة معدلات التطعيم، التي ينظر إليها على أنها حاسمة لتحقيق مناعة القطيع، طبقاً لما ذكرته وكالة «بلومبرغ» للأنباء أمس.

وذكرت الحكومة أن نحو 25 ألفاً و200 شخص حجزوا مواعيد لتطعيمات شركة «بيونتيك إس إي» في مراكز مجتمعية، خلال 24 ساعة، بينما 6100 شخص حجزوا مواعيد لتطعيمات بجرعات من إنتاج شركة «سينوفاك بيونتيك» الصينية.

وإجمالي الحجوز التي تشمل الجرعتين الأولى والثانية، كان أكثر من الضعف، مقارنة بـ14700 في اليوم السابق.

وفي ماليزيا، ذكرت وكالة «برناما» الرسمية للأنباء أن البلاد تسلمت 268 ألفاً و800 جرعة من لقاح أسترا زينيكا الليلة قبل الماضية، وهي الدفعة الأولى التي تتلقاها من هذا اللقاح بينما أفادت بيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرغ أنه تم في بريطانيا إعطاء ما إجماليه 45 مليون جرعة لقاح مضادة لفيروس كورونا حتى الآن.

رفع قيود
في الأثناء، دعت وزيرة العدل الألمانية كريستينه لامبرشت إلى رفع قيود معينة عن الأشخاص الذين يتمتعون بحماية كاملة من التطعيم ضد كورونا قريباً. وقالت في تصريحات لصحيفة «هاندلسبلات»: «إذا كان من المؤكد أن التطعيم لا يحمي فقط من المرض، بل يمكنه أيضاً منع انتقال الفيروس، فيجب أخذ ذلك في الاعتبار في الإجراءات... هذا ليس امتيازاً للمُلقحين، ولكنه مطلب من متطلبات الدستور».

بالمقابل، وجهت عدة مستشفيات في نيودلهي، ثاني أكبر مدينة هندية بعد مومباي ويقطنها 13 مليون نسمة، نداءات استغاثة من أجل الحصول على إمدادات طارئة للأكسجين اللازمة لغرف العناية المركزة، لإنقاذ مرضى فيروس كورونا. وتسارع الهند، عن طريق الجو والقطارات والبر، من أجل نقل كميات كبيرة من الأكسجين الطبي إلى المستشفيات في عاصمتها نيودلهي، ومناطق أخرى تضررت بشدة من الارتفاع القياسي في عدد الإصابات بالوباء.

قوات عسكرية
أعلن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، أنه سيتم استدعاء قوات عسكرية لمساعدة الشرطة في تطبيق القيود الخاصة بـ«كورونا» في الأماكن العامة. وأعلنت باكستان أمس تسجيل أعلى حصيلة للوفيات في يوم واحد بسبب الوباء، وأبلغت السلطات عن 157 حالة وفاة، ليرتفع إجمالي عدد الوفيات إلى 16999. (إسلام آباد - وكالات)

طباعة Email