«تطعيم الدول الفقيرة» بين مطرقة لندن وسندان بروكسل

يبدو أن أزمة تصدير لقاح «أوكسفورد أسترازينيكا» بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي ستنعكس على الدول الفقيرة أيضاً بعد أن أكد الناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن بلاده لا تملك حالياً فائض لقاحات لمشاركتها مع الدول الأخرى لكنها ستدرس إمكانية مشاركة أي فائض لديها في المستقبل إذا تمكنت من الحصول عليه.

الحكومة البريطانية بررت ذلك بالتأكيد على أن أولويتها هي حماية الشعب البريطاني أولاً عبر تطعيمه باللقاحات التي ساعدتها على تخفيف قيود الإغلاق في حين حض جونسون الدول الأوروبية إلى التعاون لحل الخلاف.

تطمين حكومي

أزمة اللقاحات الحالية التي قد تتسبب في عجز بريطاني في اللقاحات المخصصة لشهر أبريل الجاري تقول الحكومة البريطانية إنها لن تؤثر على برنامج التطعيم المجدول مسبقاً، حيث قال وزير الثقافة البريطاني أوليفر داودن إن عمليات التطعيم تسير في مسارها الصحيح لتحقيق هدف إعطاء حقنة لجميع البالغين بحلول يوليو المقبل.

تصريحات التطمين الحكومي للبريطانيين تأتي بعد تأكيد المملكة المتحدة أنها ستستلم أول شحنة من لقاح موديرنا بدءاً من الشهر الجاري.

على الجانب الآخر، اتهم الاتحاد الأوروبي بريطانيا بالتآمر للسيطرة على إمدادات لقاح «اوكسفورد استرازينيكا» خاصة بعد نجاح المملكة المتحدة في تطعيم 57% من مواطنيها في حين لم يطعم الاتحاد الأوروبي سوى 14% من مواطنيه وهو ما يعد تأخراً كبيراً يرى الاتحاد الأوروبي أن بريطانيا تسببت به وفي محاولة لتعزيز الإنتاج ودعم المفاوضات بين لندن وبروكسل لتجاوز أزمة اللقاحات وافقت وكالة الأدوية الأوروبية على إنشاء ثلاثة مصانع جديدة لإنتاج اللقاحات في الدول الأوروبية.

قصة الخلاف البريطاني الأوروبي حول اللقاح الذي توصلت له جامعة أوكسفورد بالتعاون مع شركة الأدوية البريطانية السويدية استرازينيكا تعود إلى الشهر الماضي.

موقف سلبي

ويقول المحلل السياسي حمزة علي لـ«البيان» إن الموقف الأوروبي السلبي من لقاح استرازينيكا مبني على دوافع سياسية ولا علاقة له بالمنتج الطبي، خاصة وأن الدول الأوروبية ترى أن الشركة لم توفِ بالتزاماتها معها بعد أن وصل دول الاتحاد الأوروبي 30 مليون جرعة من اللقاح، وهو ما يخالف تعهدات الشركة معها بتوريد 90 مليون جرعة خلال الربع الأول من العام الجاري.

وأضاف أن التقدم الكبير لبريطانيا مقارنة بالدول الأوروبية في عمليات التطعيم يقوي من موقف جونسون الذي تمسك بالخروج من الاتحاد الأوروبي ويؤثر سلباً على التكتل الأوروبي وهو ما يفهم أيضاً من طلباته لخطوط إنتاج شركة استرازينيكا في هولندا بوقف تصدير اللقاح إلى بريطانيا.

طباعة Email