ماكرون يوسّع نطاق قيود كورونا لتشمل فرنسا بالكامل

وقال إنه سيتم إغلاق المدارس لمدة ثلاثة أسابيع، وذلك في الوقت الذي تسعى فيه البلاد لمكافحة موجة ثالثة من حالات الإصابة بفيروس كورونا قد تجعل المستشفيات غير قادرة على استيعاب المرضى.

وأضاف ماكرون إنه قرر تمديد إجراءات العزل العام المفروضة بالفعل في العاصمة باريس وقطاعات واسعة من الشمال وأجزاء من الجنوب الشرقي، لتشمل البلاد بكاملها اعتباراً من يوم السبت ولمدة شهر على الأقل.

وتابع ماكرون، في خطاب بثه التلفزيون: "إذا لم نتحرك الآن سنفقد السيطرة على الوضع".

وأودى الوباء بحياة 95337 شخصاً في فرنسا، وتسبب في وصول وحدات العناية المركزة في المناطق الأشد تضرراً إلى نقطة الانهيار.

وستغلق المدارس لمدة ثلاثة أسابيع بعد عيد القيامة الذي يوافق مطلع الأسبوع.

وقال ماكرون: "إنه أفضل حل لإبطاء انتشار الفيروس"، مضيفاً أن فرنسا نجحت في إبقاء مدارسها مفتوحة لفترة أطول مقارنة بالكثير من الدول المجاورة خلال الجائحة.

وأوضح الرئيس الفرنسي أنه اعتباراً من 16 أبريل سيكون بمقدور الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 عاماً الحصول على التطعيم ضد كوفيد-19، وسيتم اعتباراً من 15 مايو تخفيض الحد الأدنى للسن ليتاح التطعيم لمن تزيد أعمارهم على 50 عاماً.

وقفز عدد الإصابات اليومية بالفيروس في فرنسا إلى مثليه منذ فبراير، ليبلغ نحو 40 ألفاً.

وقد تتسبب القيود الجديدة في إبطاء وتيرة تعافي ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو من ركود العام الماضي.

طباعة Email