باكستان تفرض قيودا لمكافحة موجة ثالثة من إصابات كورونا

فرضت السلطات الباكستانية، اليوم الإثنين، قرارات إغلاق في البؤر الساخنة التي تنتشر بها إصابات فيروس كورونا في المدن المكتظة بالسكان، وذلك في الوقت الذي تكافح فيه البلاد موجة ثالثة من تفشي الإصابات.

وقال ساجد شاه، وهو متحدث باسم وزارة الصحة، إنه تم فرض إغلاق "ذكي" فيما لا يقل عن سبع مدن رئيسية، بإقليم البنجاب في وسط البلاد والعاصمة إسلام آباد.

كما أن هناك قيود على حركة المواطنين، وحظر على التجمعات داخل الاماكن المغلقة، وإغلاق مبكر للمتنزهات والأسواق، وإغلاق للمؤسسات التعليمية لمدة أسبوعين.

وأصبح ارتداء الكمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي، إلزاميا من جديد. وكان قد تم إغلاق المدارس مرتين في العام الماضي ثم أعيد فتحها.

ومن جانبها، قالت وزيرة الصحة بإقليم البنجاب، ياسمين رشيد، لوسائل الإعلام اليوم الاثنين، إن "السلالة الجديدة من فيروس كورونا الذي تم اكتشافها في بريطانيا، هي المسؤولة عن الزيادة السريعة في عدد الإصابات".

وتم فرض القيود الجديدة بينما تشهد البلاد تسجيل زيادة مطردة في أعداد الإصابات الجديدة.

وقد أعلنت البلاد حتى الآن تسجيل 607 ألفا و453 حالة إصابة بمرض "كوفيد -19" الناتج عن الاصابة بالفيروس، و13 ألفا و537 حالة وفاة ذات صلة.

وقد أعلنت وزارة الصحة تسجيل ما لا يقل عن 2253 حالة جديدة و29 حالة وفاة خلال الـ 24 ساعة الماضية.

طباعة Email