مطالب بإقالة وزير الصحة الأردني بعد كارثة مستشفى السلط

حمل ابناء محافظة البلقاء وذوو المتوفين في حادثة اكسجين مستشفى السلط الجديد، مسؤولية ما حدث لوزير الصحة  الأردني الدكتور نذير عبيدات وإدارة المستشفى، واصفينها بالكارثة.

وطالب المواطنون المحتجون امام مستشفى السلط باقالة وزير الصحة وكافة المسؤولين عن الحادثة على الفور، وقبل ظهور نتائج التحقيق.

وذهب اخرون الى المطالبة باقالة الحكومة كاملة من باب المسؤولية السياسية، معتبرين أن عدم توفر اكسجين بمستشفى على مستوى محافظة أمر كارثي ولا يمكن لحكومة ترتكب مثل هذا الخطأ قيادة دولة باكملها.

وتجمع ذوو المتوفين وعدد كبير من ابناء مدينة السلط امام المستشفى احتجاجا على أزمة نقص الاكسجين في المستشفى والتي اودت حتى الان بحياة 8 اشخاص وفق ما أكدته مصادر طبية.

وطوقت الاجهزة الأمنية محيط المستشفى لمنع ذوي المرضى من الدخول الى المستشفى، في حين أكد مصدر أمني أنه لا يوجد أي اعتداء من قبل المواطنين.

ونقلت وكالة عمون عن ذوي مرضى  قولهم أن مشكلة الاكسجين ليست جديدة في المستشفى، ولدى الوزارة معلومات كاملة عن هذا الملف، مشيرين الى أن المواطنين طالبوا مرارا بحل هذه المشكلة محذرين من كارثة، لكن دون جدوى.

وكان الوزير عبيدات وصل الى المستشفى قرابة الساعة الحادية عشرة صباحا، للاطلاع على ما يجري بعد انقطاع الاوكسجين عن مرضى فيروس كورونا والوقوف على حقيقة الامر.

ووجه رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة بإجراء تحقيق فوري في حادثة انقطاع الأوكسجين في مستشفى السلط الحكومي، كما طلب من رئيس المجلس القضائي إجراء تحقيق عن طريق النيابة العامّة، وإصدار نتائج تحقيقاتها بشكل مستقل وواضح لضمان سلامة التحقيقات ونزاهتها.

وشدّد على ضرورة أن يتحمّل كل من تقع عليه المسؤوليّة، في حال ثبوتها، التبعات التي تطاله وفق أحكام القانون.

طباعة Email