تقارب أمريكي روسي.. في انخفاض إصابات «كورونا»

يبدو أن الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، المختلفتين سياسياً، تتقاربان من ناحية انخفاض عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في كليهما. فقد أظهر تحليل لوكالة رويترز أن الولايات المتحدة سجلت تراجعاً نسبته 12% في إصابات كورونا الأسبوع الماضي، في حين تسارعت وتيرة التطعيمات إلى عدد جرعات قياسي بلغ 2.2 مليون يومياً.

وانخفضت الإصابات الجديدة للأسبوع الثامن على التوالي، متراجعة إلى متوسط 60 ألف حالة جديدة يومياً في الأسبوع المنتهي في السابع من مارس.

وهبطت كذلك الوفيات المرتبطة بالفيروس بواقع 18 في المئة الأسبوع الماضي إلى 11800، في أدنى رقم منذ أواخر نوفمبر، لتبلغ متوسط 1686 يومياً.

وأفادت المراكز الأمريكية بأن 18 في المئة من الأمريكيين تلقوا حتى الأحد جرعة واحدة على الأقل من لقاحات كورونا وتسعة في المئة جرعتين. وأعطي ما متوسطه 2.2 مليون جرعة يومياً الأسبوع الماضي، ارتفاعاً من 1.6 مليون في الأسبوع السابق.

ويشير إحصاء «رويترز» إلى أن متوسط عدد مصابي كورونا في المستشفيات الأمريكية انخفض 16 في المئة إلى 44 ألفاً الأسبوع الماضي، في أقل عدد منذ أواخر أكتوبر. وتوفي إجمالاً 525 ألفاً جراء الإصابة بالفيروس في الولايات المتحدة أو واحد من كل 621 من السكان.

وسجّلت الولايات المتّحدة تراجعاً المرة الأولى منذ أكثر من 3 أشهر، في حصيلة وفيات «كورونا»، تقلّ عن ألف وفاة، بحسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز. وفي 12 يناير سجّلت حصيلة وفيات يومية قياسية بلغت 4473 وفاة.

روسيا من جانبها سجلت أقل من 10 آلاف إصابة بـ«كورونا» في الـ24 ساعة الماضية. وسجلت روسيا اليوم الثلاثاء 9445 إصابة جديدة، وهي المرة الأولى التي تقل فيها الإصابات اليومية عن عشرة آلاف منذ مطلع أكتوبر الماضي. وذكرت السلطات أن 336 شخصاً توفوا بالمرض في الأربع والعشرين ساعة الماضية لتصل حصيلة الوفيات الرسمية إلى 89809.

وتظهر الأرقام والبيانات الرسمية تحسن الوضع الوبائي في روسيا وتسجيل تراجع في عدد الإصابات الجديدة بالفيروس منذ بداية العام الجاري، بالتزامن مع إطلاق حملة تطعيم مجانية بلقاح «سبوتنيك V» المضاد لـ«كورونا» في مختلف أقاليم البلاد.

طباعة Email