«ديلويت»: استجابة رشيقة حافظت على حيوية الأعمال التجارية في زمن «كورونا»

تقرير عالمي: الإمارات واجهت «كوفيد» بطريقة لا تضاهى

أصدرت شركة ديلويت العالمية للاستشارات المالية والتدقيق «دليل مزاولة الأعمال التجارية في الإمارات»، والذي استهدف تزويد المستثمرين معلومات عملية حول الظروف التشغيلية والمناخ الاستثماري في الإمارات .

وقال جان فان آبي، المدير في قسم ضريبة عمليات الدمج والاستحواذ في ديلويت الشرق الأوسط أن الإمارات كانت من الدول السبّاقة في الأشهر الاثني عشر الماضية في اتخاذ مجموعة تدابير فاعلة وسريعة جعلتها تصمد بطريقة لا تُضاهى في مواجهة جائحة كوفيد - 19، وعززت موقعها محطة رائدة في العالم للمستثمرين والشركات والأفراد.

فبالإضافة إلى الاستجابة والإجراءات الطبية المهمة التي اتخذتها، طرحت مجموعة من المحفزات المالية، إذ شكلت هذه الاستجابة الرشيقة والإجراءات الأساس لزيادة معدلات الاستثمار الأجنبي المباشر واستقطاب المواهب.

واستكمالاً لتلك الإجراءات، بادرت الإمارات في أواخر 2020 إلى تعديل قانون الشركات التجارية إذ سمحت للأجانب بملكية الشركات بنسبة 100% مع بعض الاستثناءات. كما أصدرت متطلبات ميسرة لحصول الأجانب على الإقامة وتأشيرات الدخول، بالإضافة إلى إعلانها مؤخراً عن منح الجنسية الإماراتية للأجانب الذين يستوفون بعض الشروط المحددة.

وقال هادي علاوي، الشريك في قسم الاستشارات الضريبية والمسؤول عن خدمات العمل عبر الحدود في ديلويت الشرق الأوسط أن مجموعة أسهمت من العوامل مثل البيئة المنفتحة، والاستقرار، والبنى التحتية، بالإضافة إلى إجراءات العمل للشركات والأجانب في استقطاب آلاف المستثمرين من مختلف دول العالم في السنوات الماضية.

كما تشرف السلطات المختصة على الإصلاحات الحالية للتأكد من صياغة إطار تشريعي فاعل من شأنه تمكين الشركات من الحصول على المواهب والقوى العاملة التي تحتاجها من أجل ممارسة عملياتها التشغيلية في الإمارات والمنطقة.

كما أطلقت دبي برنامجاً للعمل الافتراضي أو العمل عن بُعد للسماح للمهنيين ورواد المشاريع بالعمل عن بُعد من دبي لغاية سنة مع السماح لهم بإحضار أفراد أسرهم والاستفادة من جميع الخدمات المتاحة مثل الإقامة والمرافق العامة وتعليم الأطفال.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات