الجزائر تنتج لقاح "سبوتنيك في" الروسي في غضون 6 أشهر

أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أمس الخميس، أن بلاده توصلت لاتفاق مع روسيا لإنتاج  لقاح "سبوتنيك في" في الجزائر في غضون 6 أو 7 أشهر.

وأوضح تبون، في خطاب بثه التلفزيون الرسمي بمناسبة ذكرى اليوم الوطني للشهيد، أن إنتاج اللقاح الروسي في الجزائر سيوجه لدعم الأشقاء في إفريقيا وغير إفريقيا بعد تلبية الحاجيات الوطنية.

وأكد تبون، أن الجزائر كانت من بين الدول السباقة في العالم لاتخاذ إجراءات الحد من تفشي فيروس كورونا كغلق المجال الجوي رغم الانتقادات التي طالتها من بعض الأطراف في الخارج، لافتا إلى أن العديد من الدول الكبرى تسير على خطى الجزائر في طريقة تصديها للجائحة.

وأردف يقول "تمكننا من مواجهة كورونا بأقل ضرر ممكن على الاقتصاد بفضل التدابير التي اتخذناها لصالح المتعاملين الاقتصاديين".

كما أشار إلى أنه حان الوقت لإطلاق الاقتصاد الحقيقي الخلاق للثروة ومناصب الشغل بدلا من الاقتصاد المزيف الذي كان قائما على الاستيراد وتضخيم الفواتير.

وعدد تبون الإنجازات التي حققها منذ انتخابه رئيسا للجزائر في 12 ديسمبر 2019، مؤكدا أنه بدأ بتنفيذ الالتزامات التي وعد بها في الحملة الانتخابية كتعديل الدستور، وإعفاء ذوي الدخل الضعيف من دفع الضرائب، ومساعدة السكان الفقراء.

كلمات دالة:
  • عبد المجيد تبون،
  • لقاح سبوتنيك ،
  • الجزائر
طباعة Email
تعليقات

تعليقات