«الإمارات» و«الاتحاد» للشحن تتعاونان مع «اليونيسيف» لنقل اللقاحات والأدوية حول العالم

وقعت الإمارات للشحن الجوي اتفاقية مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» لإعطاء الأولوية لنقل لقاحات «كوفيد 19» والأدوية الأساسية والأجهزة الطبية وغيرها من الإمدادات الحيوية للمساعدة في مكافحة الجائحة.

يأتي ذلك في إطار سلسلة من الإجراءات التي اتخذتها دائرة الشحن في طيران الإمارات لدعم المجتمعات العالمية في جهودها للتعافي من الآثار المدمرة لجائحة «كوفيد 19».

وتجمع «مبادرة النقل الجوي الإنسانية» التي تقودها اليونيسيف بين عدد من الشركاء الذين تتوفر لديهم الإمكانات لتوزيع الإمدادات الأساسية على أكثر من 100 سوق لدعم مرفق كوفاكس المبادرة العالمية التي تهدف إلى الوصول العادل للقاحات «كوفيد 19».

وقال نبيل سلطان نائب رئيس أول دائرة الشحن في طيران الإمارات: أطلقنا مبادرات عدة لتسريع توزيع اللقاحات عبر دبي بدءاً من مركزنا الجوي المعتمد عالمياً، وتشكل شراكتنا مع اليونيسيف خطوة أخرى لتحديد الأولويات، وتسهيل الحركة السريعة والآمنة للقاحات «كوفيد 19» خصوصاً إلى المجتمعات الأشد تضرراً.

وأوضح أن الإمارات للشحن الجوي كانت أعلنت في أكتوبر 2020 عن إنشاء أكبر مركز جوي في العالم مخصص لتخزين وتوزيع لقاحات «كوفيد 19» معتمداً من الاتحاد الأوروبي. ومع أكثر من 15 ألف متر مربع من مساحة التخزين المتاحة للقاحات تستطيع الإمارات للشحن الجوي تخزين كميات كبيرة من لقاحات «كوفيد 19» في دبي ونقل الكميات المطلوبة بانتظام إلى الأسواق ذات البنية التحتية المحدودة لسلسلة الشحن المبرد، ما يقلل الحاجة لحلول التخزين على نطاق واسع.

تفاهم

إلى ذلك، أعلنت الاتحاد للشحن، ذراع عمليات الشحن والخدمات اللوجستية التابعة لمجموعة الاتحاد للطيران، عن توقيع مذكّرة تفاهم لمدة خمس سنوات مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) لدعم مبادرة الشحن الجوي الإنسانية التابعة للمنظمة.

وبموجب مذكّرة التفاهم، ستدعم الاتحاد للشحن الجهود العالمية لتوزيع لقاحات كوفيد 19 والأدوية الأساسية والمعدات الطبية وغيرها من الإمدادات الضرورية للتصدي لانتشار المرض، فضلاً عن إدارة مختلف الاحتياجات اللازمة، وذلك بفضل خبرات طاقمها المتخصص بالاستجابة لتداعيات جائحة كوفيد 19. كما وستركّز الاتحاد للشحن جهودها على ضمان وصول برامج التطعيم الدورية التابعة لمنظمة اليونيسيف إلى الأطفال الأكثر حاجة إليها في مختلف أنحاء العالم.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال بدر آل علي مدير تجاري أول لشؤون الإمارات والشرق الأوسط وتأجير طائرات الشحن في الاتحاد للشحن: «أثبتت الاتحاد للشحن دعمها الراسخ لمبادرة اليونيسيف الإنسانية الواسعة النطاق، لمساعدة الأطفال الأكثر عرضة للخطر حول العالم وتأتي هذه الشراكة تماشياً مع التزام مجموعة الاتحاد للطيران بتعزيز ودعم صحة سكان العالم وعافيتهم، وتعكس الدور العالمي الذي تلعبه أبوظبي في دعم جهود المساعدات الإنسانية والتي تسهم في نهاية المطاف في بناء عالم أكثر أمناً وسلامةً لأجيال المستقبل».

وأضاف: ستوظف الاتحاد للشحن خبراتها الواسعة في مجال خدمات نقل الأدوية الآمنة والفعالة، من خلال تقديم خدمة «فارما لايف» الخاصة بنقل منتجات الأدوية والرعاية الصحية التي تتسم بحساسيتها تجاه درجات الحرارة، والتي حازت على اعتماد مركز تميز المدققين المستقلين لخدمات نقل الأدوية ولوجستيات علوم الحياة، التابع لاتحاد النقل الجوي الدولي (IATA CEIV) وتوفر خدمة «فارما لايف» حلاً متكاملاً لسلسلة توريد عمليات ائتلاف الأمل الذي أطلقته أبوظبي، لدعم الجهود العالمية لتوزيع لقاح «كوفيد 19».

وبموجب مذكرة التفاهم الجديدة، ستتعاون الاتحاد للشحن مع شبكة مزودي خدمات الشحن العالمية المعتمدة من منظمة اليونيسيف، والتي تقدّم خدماتها للدول التي لا تمتلك الإمكانيات اللازمة لاستخدام الطيران التجاري.

وتشمل الخدمات المُقدّمة توفير أولوية التحميل للقاحات والمستلزمات الإنسانية الأساسية، إضافة إلى تأمين الشحنات ومراقبة عمليات سلسلة التبريد، فضلاً عن تعديل قدرات سلسلة التبريد الخاصة بالاتحاد للشحن لتلبي الاحتياجات المستقبلية لمنظمة اليونيسيف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات