بريطانيا تطور لقاحا جديدا لمواجهة تحورات كورونا

طور علماء بريطانيون لقاحاً مضاداً لـ«كورونا» أكثر فاعلية في مواجهة التحورات في سلالات جديدة للفيروس.

ودخل النموذج الأولي من اللقاح الذي يطوره باحثون بجامعة نوتغهام البريطانية، طور الاختبارات ما قبل السريرية، ليبدأ في غضون أسابيع التجارب على متطوعين.

وأفادت ليندي دورانت، اختصاصية المناعة في الجامعة ورئيسة شركة «سكان سيل»، بأن الجيل القادم من اللقاحات يحتاج إلى الاستعداد بشكل أفضل لمواجهة الفيروس للحيلولة دون الإفلات من جهاز المناعة، حسب ما نقلته شبكة «سكاي نيوز» البريطاني، وفقا لصحيفة الشرق الأوسط.

وقالت دورانت: لدينا ميزة التعلم من أوجه القصور في الجيل الأول من اللقاحات لجعل الجيل الثاني أفضل.

وتعتمد جميع اللقاحات الثلاثة المستخدمة حالياً على التسلسل الجيني لبروتين الشوكة، الذي يستخدمه الفيروس للالتصاق بالخلايا البشرية.

وأدى ظهور طفرات في بروتين «سبايك» الفيروس لمتغيرات جديدة في سرعة انتشاره في المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا والبرازيل. ما قد يجعل اللقاحات الموجودة أقل فاعلية.

جدير بالذكر أن لقاح نوتنغهام يحتوي على بروتين السنبلة، وهو جزء من بروتين «نوكليوكابسيد»، وهو غلاف يغلف ويحمي المادة الوراثية للفيروس، ويتحور بمعدل أبطأ بكثير. وأكدت العالمة البريطانية أن لقاح نوتغهام يضاعف الفرص في التغلب على الفيروس، موضحة أن التجارب كشفت تحصيل اللقاح على مستويات من الأجسام المضادة جيدة بعد تجربتها على الحيوانات.

 

 

 

كلمات دالة:
  • بريطانيا،
  • لقاح جديد،
  • تحورات كورونا،
  • باحثون،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات