مقابض الأبواب والأسطح وعدوى كورونا.. دراسة تحسم الأمر

خلصت دراسة أجراها فريق من علماء جامعة تافت بولاية ماساشوسيتس الأمريكية إلى أن خطر الإصابة بعدوى فايروس كوفيد-19 من الأسطح التي يكثر مسّها بالأيدي، كأجهزة الصرف النقدي الآلية، ومضخات محطات الوقود، وزر خطوط مرور المشاة في الطرقات ضئيل جداً.

وقال الباحثون إنهم استخدموا مسحات الفحص على مئات من مقابض أبواب محلات السوبرماركت، وصناديق البريد، وأغطية صناديق القمامة، خلال الفترة من إبريل إلى يونيو 2020، في مدينة بوسطن، التي يبلغ عدد سكانها نحو 700 ألف نسمة. لكنهم لم يكتشفوا وجود الفايروس على تلك الأسطح سوى 29 مرة.

وأضافوا أنه حتى في الحالات التي اكتشف فيها وجود الفايروس على بعض تلك الأسطح كانت جزيْئاته ضئيلة جداً، بحيث أنها لا تشكل خطراً يذكر للإصابة.

وقدرت ضآلة حجم تلك المخاطر بـ1 من 2000. وزادت هذه الدراسة تعزيز المعلومات التي تؤكد أن فايروس كورونا الجديد لا ينتشر باللمس، وإنما من خلال تناثر قُطيْراته في الهواء من الحديث، أو السعال، أو العطس، وفق "عكاظ".

لكن العلماء قالوا إنه على رغم تلك الخلاصات لا يزال ينبغي على الناس تعقيم أياديهم ليضمنوا السلامة. ويضيفون أن الفايروس يمكن أن يصيب الجسم إذا تم لمس الأنف أو الفم بتلك الأيدي التي لامست الأسطح الملوثة. وأوضح العلماء أن حالات الإصابة نتيجة مس الأسطح الكلوثة تزيد مع ارتفاع معدلات التفشي والإصابات. لكنها تتضاءل مع انحسار العدوى وسط السكان. ورأوا أن أهم الدروس والنتائج التي توصلوا اليها يتمثل في ضرورة تكثيف الرقابة البيئية على الأسطح التي يكثر مسّها، كمقابض أبواب السوبرماركت، وأزرار الصرافات الآلية، بحيث تكون تلك الرقابة أداة استباقية مهمة لمنع أي تفشٍّ وبائيٍّ محتملٍ.

شملت الأسطح التي تم فحصها بمسحات الاختبار مرة أسبوعياً خلال فترة الدراسة: مقابض أغطية براميل القمامة، أبواب المتاجر المرخصة بالعمل ليلاً، مقابض أبواب البنوك، وأزرار الصرافات الآلية، وأبواب قطارات المترو، ومقابض سلال التبضع في السوبرماركت، وأزرار معابر المشاة على الطرقات، ومقابض مضخات محطات الوقود، ومقابض أبواب المطاعم، وصناديق الرسائل البريدية، ومقابض أبواب محلات الغسيل الجاف.

كلمات دالة:
  • فيروس كورونا ،
  • كوفيد- 19،
  • فيروس خطير
طباعة Email