3 مراكز في أم القيوين لتقديم لقاح كورونا مجاناً للمواطنين والمقيمين

أكدت الدكتورة فاطمة حسين علي، مدير الطب الوقائي في أم القيوين، لـ"البيان"، أن هناك 3 مراكز صحية مخصصة لأخذ اللقاح في أم القيوين، إضافة إلى قاعة البيت متوحد التي تستقبل يومياً ما لا يقل عن 600 مراجع ومراجعة.

وبينت أن التطعيم ضد فيروس كورونا يعد أمراً ضرورياً للمحافظة على كل أفراد المجتمع وللحيلولة دون انتشار الوباء، كما أنه يعد آمناً ويعطى وفقاً لمراحل محددة بدأت بالفئات ذات الأولوية، وهي المواطنون والمسنون المقيمون فوق 60 عاماً، إضافة إلى أصحاب الأمراض المزمنة، وأصحاب الهمم، والمنتسبين إلى خط الدفاع الأول من جميع الجهات، والعاملين في المهن الحيوية التي تتطلب مواجهة مباشرة مع المتعاملين، ثم الراغبين من مختلف شرائح المجتمع، وفق البروتوكولات المعتمدة المحلية والعالمية المعمول بها.

فعال

وقالت إن التطعيم آمن وفعال، ويوصى به لأصحاب الأمراض المزمنة، لكونهم من الفئات الأكثر عرضة لمضاعفات (كوفيد-19)، كما أن هناك طبيباً معالجاً يبلغ الأشخاص عند وجود ما يمنع حصولهم على التطعيم، لافتةً إلى أنه يجب على كل من أخذ اللقاح الالتزام بلبس الكمامة وأخذ جميع التدابير الاحترازية للوقاية من الوباء وفق الإجراءات المتبعة في الإمارة.

كفاءة

وأضافت مديرة الطب الوقائي في أم القيوين إن الإمارات أثبتت كفاءة عالية في تحدي الأزمات، كما أنها تعد من الدول التي تعاملت مع جائحة كورونا بشفافية مطلقة موثّقة بالأرقام والإعلان، حيث أثبتت فاعلية وديناميكية مدعومة بإجراءات وقائية على المستوى الوطني التي كان لها أفضل الأثر في حماية المجتمع وضمان سلامته وأمنه الصحي، وبالتالي تصدر المراكز الأولى إقليمياً وعالمياً في التصدي لتلك الجائحة، كما ان الإجراءات والتدابير الاحترازية التي اتخذتها الإمارات في مواجهة كورونا وضعتها على رأس الدول الأكثر أماناً في الأزمات والكوارث والطوارئ، وكذلك في تقديم أعلى مستويات الخدمة لمواطنيها والمقيمين فيها، كما أن الإمارات لم تتوقف عن مد يد العون والمساندة عالمياً في التصدي لتلك الجائحة، فدعمت الدول التي كانت في أشد الحاجة إلى مد يد العون لها دون منة أو انتظار لرد الجميل، لذلك لا بد لكل أفراد المجتمع من الالتزام التام بالتدابير والاجراءات الاحترازية التي نادت بها الجهات المعنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات