لبنان يسجل عدداً قياسياً يومياً من إصابات كورونا

سُجلت في لبنان، أمس، 4166 إصابة جديدة بكوفيد-19، وهو عدد قياسي يومي منذ بدء انتشار هذه الجائحة في البلد الذي باتت فيه المستشفيات شبه عاجزة عن استقبال المرضى.

وسبق أن سجل ارتفاع كبير في الإصابات في لبنان لا سيما 3500 حالة في 31 ديسمبر، ما دفع الحكومة إلى إعلان إغلاق البلاد اعتباراً من الخميس حتى الأول من فبراير المقبل.

وقالت وزارة لصحة اللبنانية إن 4166 حالة جديدة، فضلاً عن 21 وفاة، سُجلت، اليوم، ما يرفع الحصيلة الرسمية إلى نحو 200 ألف إصابة منذ فبراير 2020 أسفرت عن 1537 وفاة في هذا البلد البالغ عدد سكانه نحو ستة ملايين نسمة من بينهم 2,5 مليون لاجئ تقريباً.

وسبق للبنان أن فرض إجراءات إغلاق منذ بدء انتشار الفيروس كان آخرها في نوفمبر الماضي، إلا أن الإجراءات خُففت كثيراً في ديسمبر مع إعادة فتح الحانات والمراقص الليلية، ما أسهم في ارتفاع كبير في الإصابات خلال فترة الأعياد.

ويخشى المسؤولون في لبنان انهيار المنظومة الصحية خصوصاً مع ارتفاع عدد الإصابات في صفوف الطواقم الطبية وعدم قدرتها على استقبال مرضى جدد.

وأفاد مسؤولون وأطباء في الأيام الأخيرة عن مستشفيات رئيسة تخطت طاقتها الاستيعابية مع ارتفاع عدد الاصابات بشكل كبير وحاجة عدد أكبر من المصابين لدخول أقسام العناية الفائقة.

واضطر مصابون إلى الانتظار ساعات طويلة في أقسام الطوارئ قبل تأمين أسرّة لهم.

ويأتي تزايد تفشي الفيروس في وقت يشهد لبنان أسوأ أزماته الاقتصادية التي ضاعفت معدلات الفقر، ما دفع جهات اقتصادية إلى الاعتراض على قيود الإغلاق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات