توقع صادم من بيل غيتس بشأن كورونا

توقع الملياردير الأمريكي بيل غيتس، مؤسس شركة «مايكروسوفت» خلال مقابلة أجراها مع شبكة «سي إن إن»، أن تشهد الأشهر الأربعة إلى الستة القادمة أسوأ انتشار لوباء «كورونا» المستجد، لافتاً إلى أن أعداد الإصابات والوفيات جراء الفيروس قد تكون كبيرة جداً.

وقال غيتس: «للأسف، قد تكون الأشهر الأربعة إلى الستة المقبلة أسوأ انتشار للوباء»، وفقا لصحيفة الشرق الأوسط.

وأضاف: «التوقعات تظهر أكثر من 200 ألف حالة وفاة إضافية، وهي أرقام سيئة جداً، على الرغم من أننا إذا اتبعنا القواعد الخاصة بارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي فيمكننا تجنب نسبة كبيرة من تلك الوفيات».

وبسؤاله عما إذا كان يتوقع أن الأمر سيكون بهذا السوء في الولايات المتحدة، قال الملياردير الأمريكي: «لا. لقد اعتقدت أن الولايات المتحدة ستقوم بعمل أفضل في التعامل مع هذه الأزمة. وعندما تنبأت في عام 2015 بحدوث وباء في المستقبل، تحدثت عن معدلات وفاة أعلى من التي حدثت حتى الآن. لذلك يمكن أن تكون الأمور أسوأ بكثير مما هي عليه ما لم نتخذ إجراءات سريعة لمواجهتها».

وتابع غيتس: «الشيء الذي أدهشني هو أن التأثير الاقتصادي للوباء على أمريكا والعالم كان أكبر بكثير من التوقعات التي قدمتها في 2015».

وكان غيتس قد تنبأ في 2015 بأن العالم سيتعرض لوباء خلال العقود المقبلة، سيقتل 10 ملايين شخص، الأمر الذي جعل البعض يتهمه بالوقوف وراء جائحة «كوفيد- 19».

ولطالما انتقد الملياردير الأمريكي تعامل الولايات المتحدة مع الوباء، وأعرب في أغسطس عن دهشته لأن الحكومة لم تحسِّن من اختبارات فيروس «كورونا».

وأعلنت مؤسسة غيتس وزوجته «بيل آند ميراندا غيتس» يوم الأربعاء الماضي، عن تعهدها بمبلغ 250 مليون دولار إضافي لمكافحة فيروس «كورونا»، ليصل إجمالي التزامها إلى 75.‏1 مليار دولار.

وسيتم توجيه جزء من هذا التمويل الأخير إلى تقديم اختبارات وعلاجات ولقاحات للفيروس في الدول ذات الدخول المنخفضة والمتوسطة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات