تجنب 99 % من وفيات كورونا في هذه الحالة

قال نائب رئيس الهيئة الوطنية للرعاية الصحية في المملكة المتحدة، جوناثان فان تام، إنه يمكن تجنب 99 في المائة من الوفيات الناتجة عن فيروس «كورونا» المستجد، والإصابات التي تتطلب دخول المستشفيات، مع البدء في استعمال لقاح «فايزر - بايونتيك» الذي سجل فاعلية تصل إلى 95 في المائة.

وأصبحت بريطانيا، الأربعاء، أول دولة في العالم تجيز استخدام هذا اللقاح ضد فيروس «كورونا»، بعد أن طلبت 40 مليون جرعة منه تكفي لتطعيم 20 مليون شخص.

وقال فان تام، رداً على أسئلة المشاهدين على قناة «بي بي سي نيوز» و«راديو 5 لايف»، إنه سيصعب أخذ اللقاح إلى المنازل بسبب المشكلات الفنية المتعلقة به، خاصة الحاجة إلى تخزينه في درجات حرارة منخفضة للغاية.

وأوضح أن المسنين في دور الرعاية، وموظفي تلك الدور، يليهم المسنون الذين تعدى عمرهم 80 عامًا، وكذلك موظفو  الرعاية الصحية، ستكون لهم الأولوية.

وتابع أنه نظراً لأن المستشفيات لديها بالفعل إمكانيات لتخزين اللقاح في درجة الحرارة المنخفضة المطلوبة التي تبلغ (-70) درجة مئوية، فمن المحتمل أن يتم إعطاء الجرعات الأولى هناك لموظفي دور رعاية المسنين، وموظفي الرعاية الطبية، والمرضى؛ لذلك لن يكون هناك خطر من إهدار اللقاح.

وذكر: «إذا تمكنا من تحقيق المرحلة الأولى من قائمة أولوياتنا، وكان اللقاح فعالاً، فيمكننا نظرياً أن نتجنب 99 في المائة من الحالات التي تستدعي دخول المستشفى والوفيات».

وأوضح أن الحكومة البريطانية ستحتاج إلى اتخاذ مزيد من القرارات بشأن كيفية الاستمرار في الجزء الثاني من برنامج التطعيم، مع مراجعة أداء اللقاح في الأشهر المقبلة.

وفي سياق متصل، قال نائب رئيس اللجنة المشتركة للقاحات والتحصين في المملكة المتحدة، البروفسور أنتوني هارندن، إن التحلي بالصبر مطلوب. وأوضح أن دور رعاية المسنين ستحظى بـ«أولوية قصوى»، قائلاً إنه يتفهم أن التأخر في توصيل اللقاح إلى دور الرعاية سيكون مخيباً لآمال المسنين وعائلاتهم، وأضاف: «أعتقد أن درجة صغيرة جداً من الصبر مطلوبة» وفق صحيفة الشرق الأوسط.

وكذلك قال وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، إن هذه الجرعات ستطرح بأسرع ما يمكن أن تصنعه شركة «فايزر» في بلجيكا، مع أول دفعة الأسبوع المقبل، ثم ستطرح عدة ملايين طوال شهر ديسمبر الحالي.

وذكر الرئيس التنفيذي لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا، السير سيمون ستيفنز، أن الجزء الأكبر من الجرعات سيوزع العام المقبل، وقد تمتد عملية التوزيع لجميع الأشخاص الأكثر عرضة للخطر حتى أبريل (نيسان).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات