"فايزر" و "بايو إن تيك" تتعاونان لتطوير لقاح محتمل لـ (كوفيد_19)

أعلنت شركة فايزر (المُدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز NYSE: PFE, Pfizer) وشركة بايو إن تيك (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: BNTX, BioNTech)  عن موافقتهما على خطاب نوايا متعلق بالتطوير والتوزيع المشترك (باستثناء الصين) للقاح محتمل قائم على الحمض الريبي النووي الناقل (mRNA) بهدف الوقاية من الإصابة بمرض كوفيد- 19. وبهذا الإطار، وقعت الشركتان اتفاقية للتعاون ونقل المواد لتمكينهما من الشروع الفوري بجهود التعاون المشتركة فيما بينهما.  

 ويهدف هذا التعاون إلى تسريع تطوير اللقاح المحتمل الأول من نوعه BNT162 من شركة بايو إن تيك المضاد لفيروس كورونا والقائم على الحمض الريبي النووي الناقل، والذي من المتوقع أن يدخل مرحلة الاختبارات السريرية بحلول نهاية شهر أبريل 2020. ويستند التقدم السريع لهذه الخطوة الهامة إلى اتفاقية التعاون في مجال الأبحاث والتطوير التي وقعتها الشركتان عام 2018 بهدف تطوير لقاحات قائمة على الحمض النووي الريبي الناقل للوقاية من الانفلونزا.  

 وبهذه المناسبة، قال مايكل دولستن، كبير المسؤولين العلميين والرئيس العالمي للأبحاث والتطوير والأدوية لدى شركة فايزر: "نفخر بشراكتنا المستمرة والناجحة مع شركة بايو إن تيك، والتي منحتنا المرونة اللازمة لتجهيز مواردنا الجماعية بسرعة قياسية بغية مجابهة هذا التحدي العالمي. وكلنا ثقة بأن دمج القدرات التطويرية والتنظيمية والتجارية التي نتميز بها في فايزر، مع خبرات شركة بايو إن تيك وتقنياتها الرائدة في مجال اللقاحات القائمة على الحمض الريبي النووي الناقل، سيسهم في ترسيخ التزامنا ببذل كافة الجهود الممكنة لمواجهة تنامي هذه الجائحة المتفاقمة وبأسرع وقع ممكن".  

 وبذات الصدد، قال اوجور ساهين، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة بايو إن تيك: "يمثل مرض كوفيد - 19 جائحة عالمية تتطلب بذل جهود كبيرة على المستوى الدولي. ومن خلال التعاون الوثيق مع شركائنا في فايزر نستطيع تسريع جهودنا لتقديم اللقاح الملائم لكافة المرضى على مستوى العالم". 
 
 وستسخّر الشركتان مجموعة من مواقع البحث والتطوير التابعة لهما ضمن الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا، بهدف استيعاب كافة الأنشطة المُحددة ضمن اتفاقية التعاون. 
 
 وستنطلق جهود التعاون بين الشركتين بصورة فورية، مع توقعات باستكمال كافة تفاصيل الاتفاق المتعلقة بالشروط المالية، وكافة أنشطة التطوير والتصنيع والتسويق، في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.  

 وكانت فايزر قد أطلقت يوم 13 مارس 2020 خطة من خمس نقاط تدعو فيها قطاع الصيدلة الحيوية للانضمام إلى الشركة في تعاون غير مسبوق لمجابهة مرض كوفيد- 19. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات