«لا شيء لتثبته».. الرضا والتحرر مفتاحا السعادة

إن كنت تحاول جهدك لتكون عند حسن ظن الآخرين بك، وتشعر مع ذلك، أن مساعيك تبوء بالفشل، فاعلم أنك لست بمفردك. تلك هي الخلاصة والموضوعة الرئيسية لكتاب المؤلفة جيني ألين«لا شيء لتثبته: لماذا نستطيع التوقف عن المحاولات الحثيثة؟».

إذ تدعو فيه، ومن منطلق تفهم الصراع اليومي الذي يواجه معظمنا والخوف من ألا نكون على قدر التوقعات، إلى خوض تجربة من نوع آخر، تملأ ذواتنا بالسعادة والرضا.

 وتحضنا في كتابها «لا شيء لتثبته» على التحرر من الضغط الذي نصبح أسرى له بأننا كاملون بقدر الإمكان، في الوقت نفسه، فإن الكمال، كما تؤكد، هو لله وحده، كما تبين أنه علينا الاعتراف بأعمق احتياجاتنا والحرص على تلبيتها، ومن ثم أن نجعل هدفنا الأسمى هو طريق الحق والعدل والمحبة، فالتعرف إلى الخالق عز وجل والانهماك في محبته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات