قطعة لحم صغيرة في القرن الـ 19 غدت أسطورة حقيقية

الهمبرغر.. تاريخ اجتماعي لأميركا

صورة

لا شك أن وجبة " الهمبرغر"، السريعة، غدت ذا شهرة عالمية. ولكن كيف يمكن لقطعة صغيرة من اللحم المفروم، توضع بين شطري قطعة خبز صغيرة، أن تصبح أسطورة حقيقية ؟ على هذا السؤال، يجيب الصحافي والمؤرّخ الأميركي جوش اوزيرسكي، في كتاب صدر للمرّة الأولى عام 2006، عن جامعة يال الأميركية. وتتالت طبعاته في ما بعد، ومن ثم ترجماته، إلى لغات عالمية عديدة.

ومن خلال هذا الموضوع، الذي يوحي بأنه خفيف، للوهلة الأولى، يتعرّض المؤلف لما يسميه: التاريخ الاجتماعي للولايات المتحدة الأميركية. ذلك على أساس أن تاريخ الهمبرغر بات أحد مكونات التاريخ الاجتماعي الأميركي، بل لا يتردد جوش اوزيرسكي، في القول انه أحد أشهر المنتجات الأميركية في العالم. هذا رغم أن تاريخ الهمبرغر يعيد منشأه إلى القرن التاسع عشر. كما بدأت مسيرة انتشاره من موقع متواضع، إذ كانت سندويشات اللحم المفروم، تباع في البداية للعمال البسطاء، بسعر زهيد جدا.

ويوضح المؤلف أن الأصول الأولى لوجبة الهمبرغر، تعود إلى وجبة طعام انجليزية، مكوّنة من اللحم المفروم، ويحدد أن الأثر الأول الموثّق على وجودها، يحتوي عليه كتاب في الطبخ الإنجليزي، صادر في عام 1763. وكذلك الإشارة إلى وجبة طعام نيويوركية تعتمد على شريحة دائرية الشكل من اللحم البقري المفروم، منذ عام 1837. ومن ثمّ أصبحت في نهاية القرن التاسع عشر، بعد اعتماد "صيغة السندويش"، نوعا من الدليل على الاندماج الاجتماعي في النسيج الأميركي، هذا فضلا عن إمكانية تناول الوجبة بسرعة، ومن دون ترك العمل لفترة طويلة تتطلّبها وجبات الطعام الكلاسيكية.

ويبين المؤلف، انه، وفي كل الحالات، عرف الهمبرغر تطوّرا كبيرا بالقياس إلى بداياته، وصولا إلى تحسين الوجبة. وهكذا قام المدعو ليونيل ستيربرغر، الذي كان يعمل بصفة طبّاخ في أحد المطاعم الكبرى في كاليفورنيا، في أواسط سنوات العشرينات من القرن الماضي، العشرين، بإضافة مادّة الجبن للهمبرغر. وهذه النسخة المعدّلة والمحسّنة أخذت تسمية شيزبرغر.

كما كان راي كروك قد افتتح في عام 1950، في إللينوا، المطعم الاول في خانة "ماركة مكدونالد"، لتقوم السلسلة التي نعرفها اليوم تحت هذه التسمية. وينقل المؤلف عن الكاتب تيم روبنس عام 1983 ما مفاده: " كريستوف كولومبوس اكتشف أميركا، وجيفرسون اخترعها ولنكولن وحّدها. وغولدوين جعل منها أسطورة. وراي كروك صدّرها إلى العالم: كبيغ ماك".

ويشير المؤلف الى أنه ليس من المعروف بالدقّة، من هو الذي نفذ أول وجبة همبرغر بـ "نسختها الحديثة"، في الولايات المتحدة الأميركية. فهناك روايات عديدة في هذا الشأن، وتتفق كلّها على القول ان ظهور "الهمبرغر" في أميركا، يعود إلى نهايات القرن التاسع عشر. لكن حاكم ولاية اوكلاهوما أعلن في احتفال كبير عام 1995، أن بلدة تيولسا في ولايته، المهد الأول للهمبرغر. وأن ذلك كان في عام 1891.

ويربط المؤلف بين انتشار وجبة الهمبرغر، وتطوّر تربية الأبقار في مراعي غرب الولايات المتحدة، ذات المساحات الواسعة. ويلمح الى أنه تزامن ذلك التطوّر مع صورة الرجولة والصحّة السليمة التي اكتسبها رعاة البقر ـ الكاوبوي ـ لتسهم السينما الهوليودية، في ما بعد، في تثبيت مثل تلك الصورة. ويرى المؤلف أن "الهمبرغر" أحد المنتجات التي تدل على نجاحات منظومة أميركية، وعلى قدم المساواة مع نجاحات أخرى، مثل سيارات "فورد" وغيرها.

ويشرح أنه في مثل ذلك السياق، أسس الأخوان ريشارد وموريس مكدونالد، مفهوم الوجبة السريعة، الذي لاقى نجاحا كبيرا. إذ جعل منه رجل الأعمال الأميركي راي كروك، "إمبراطورية حقيقية" في منتصف القرن الماضي، وفتح الطريق أمام الطموحين، كي ينشؤوا هم أنفسهم، مطاعمهم، تحت عناية وإطار احترام قواعد العمل. ويقول المؤلف في محصّلة عمله، ان دراسة تاريخ الهمبرغر: " طريقة لدراسة البلاد التي اخترعته، وأعادت اختراعه مرّات ومرّات".

 المؤلف في سطور

 جوش اوزيرسكي. صحافي ومؤرّخ أميركي، جعل من تاريخ الأغذية مركز اهتمامه الأوّل. كتب العديد من المقالات والدراسات حول الموضوع في العديد من الصحف والدوريات الأميركية.

 

الكتاب: الهمبرغر، تاريخ اجتماعي للولايات المتحدة.

تأليف: جوش اوزيرسكي

الناشر: بوشيه وشستل- باريس- 2012

الصفحات: 144 صفحة

القطع: الصغير

 

Hamburger

Josh Ozersky

Buchet et Chustel - Paris- 2012

144 .p

طباعة Email
تعليقات

تعليقات