هل المضادات الحيوية تؤذي الأطفال؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

هل تعلمين بأن تناول طفلك للمضادات الحيوية، خصوصاً خلال عامه الأول يسبب له العديد من المشاكل الصحية في مراحل حياته اللاحقة، وخصوصاً مرض الربو؟

المضادات الحيوية والأخطار الصحية المتعلقة بها.

يقوم العديد من الأطباء بوصف المضادات الحيوية كعلاج للعديد من الأمراض السارية التي تصيب الأطفال، بالرغم من أنها قد تكون خطيرة على صحتهم مستقبلاً.

وقد وجدت الدراسات العديد من الأخطار التي تتعلق بالمضادات الحيوية والتي تصيب الأطفال، نذكر منها ما يلي:

-    الأطفال الذين يستخدمون المضادات الحيوية خمسة مرات أو أكثر في عامهم الأول يكونون أكثر عرضة للإصابة بالربو في سن السابعة مرة ونصف أكثر من أقرانهم الذين استخدموها أقل من خمسة مرات.

-     الأطفال الذين يستخدمون المضادات الحيوية قبل سن السادسة يتعرضون للبدانة بعد تخطي سن السابعة أكثر من غيرهم.

-    الأطفال الذين يتناولون المضادات الحيوية عرضة للمشاكل الهضمية كون هذه الأدوية تؤثر على البكتريا المعوية المفيدة.

-    التعرض للطفح الجلدي أحد المشاكل الناتجة عن استخدام هذه المضادات.

-    القلاع الفموي هو أحد العوارض الناتجة أيضاً عن المضادات الحيوية عند الأطفال كونها تؤذي البكتريا الجيدة في الفم مما يؤدي لظهور بقع بيضاء على اللسان وتحت الشفاه وفي باطن الخدين.

نقاط يجب أخذها بعين الاعتبار

-    بدء استخدام الطفل للمضادات الحيوية يفرض المتابعة الدائمة لظهور أي أعراض خطر.

-    تغير طبيعة البراز إلى الرخاوة يستوجب الانتباه أيضاً.

-    ظهور الدم مع البراز أو ظهور آلام في المعدة، أو عدم الراحة عند الخروج.

-    ظهور طفح تحت الحفاض.

-    تقيؤ الطفل أكثر من 3-4 مرات يومياً.

-    صعوبة التنفس والبلع وتناول الطعام.

-    ظهور تورم مفصلي.

ظهور أي من هذه العوارض تستوجب استشارة طبية عاجلة لتفادي أي مضاعفات قد تسبب خطراً على طفلك.

طباعة Email