المؤتمر العربي 12 للأساليب الحديثة للمستشفيات يبدأ فعالياته بدبي

صورة

نيابة عن سعادة المهندس عيسى الميدور مدير عام هيئة الصحة بدبي افتتح سعادة الدكتور أحمد بن كلبان المدير التنفيذي لقطاع خدمات المستشفيات اليوم بفندق كراون بلازا بدبي فعاليات المؤتمر العربي الثاني عشر للأساليب الحديثة للمستشفيات الذي تنظمه المنظمة العربية للتنمية الادارية بجامعة الدول العربية بالتعاون مع شركة المواساة للخدمات الصحية والمكتب الاقليمي لدول شرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي تحت عنوان: تنمية قدرات الموارد البشرية في القطاع الصحي العربي.

وأكد الدكتور أحمد بن كلبان المدير التنفيذي لقطاع خدمات المستشفيات بهيئة الصحة بدبي خلال كلمته الافتتاحية على أهمية المؤتمر الذي يأتي انعقاده في الوقت الذي يشهد فيه القطاع الصحي العربي نمواً متسارعاً وتوسعاً ملموساً على مستوى الخدمات المقدمة. ولفت إلى حاجة منطقتنا العربية الماسة لتأهيل وتطوير وتدريب العنصر البشري الذي يعد ركيزة أساسية في القطاع الصحي لمواكبة التكنولوجيا العالمية وتسخيرها لخدمة المرضى في مؤسساتنا الصحية .

وقال الدكتور ابن كلبان: لقد كرست هيئة الصحة بدبي جهودها لتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله وترجمة رؤيته الثاقبة لإعادة صياغة وتطوير النظام الصحي في الإمارة من خلال الاستفادة من الخبرات والتجارب الناجحة، وتنمية وتطوير الكوادر البشرية ، والحصول على الاعتماد الدولي للخدمات الصحية المقدمة ، وهو الأمر الذي حققت فيه الامارة نجاحاً ملحوظاً من خلال حصول كافة مستشفياتها الحكومية على الاعتماد الدولي وأكثر من 67% من مستشفيات القطاع الخاص حصلت على هذا الاعتماد.

وقال سعادة الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية إن المؤتمر الذي سيستمر على مدار ثلاثة أيام سيناقش عدداً من المحاور المتعلقة بواقع القطاع الصحي في الوطن العربي من حيث الإنفاق على الخدمات الصحية في الدول العربية المختلفة كنسبة من الدخل القومي، وتحديات الموارد البشرية الصحية، والمؤهلات المهنية المعتمدة في الخدمات الصحية، وهجرة العقول داخل وخارج  الوطن العربي.

وقال الفاعوري يشارك في جلسات المؤتمر نخبة متميزة من الخبراء والممارسين الأجانب والعرب في هذا المجال، وعدد من قيادات الأجهزة الصحية والطبية في الوزارات والمؤسسات العربية المركزية والمحلية، وأعضاء هيئات التدريس بكليات الطب والتمريض والمعاهد الصحية والطبية العربية، والقيادات الإدارية والطبية بالمؤسسات العلاجية والمستشفيات والمراكز الصحية والطبية في الوطن العربي، والخبراء والمتخصصون في إدارة وتطوير القطاع الصحي في الوطن العربي من 15 دولة عربية .

وقال الدكتور ناصر القحطاني المدير العام المساعد للمنظمة العربية للتنمية الادارية إن اهتمام المنظمة العربية للتنمية الإدارية بتطوير الإدارة في المستشفيات ينبع من قناعتها بأن الادارة تمثل راس الرمح وحجر الزاوية في أي مجهود يوجه لتطوير أي مرفق، فالادارة هي أداة القيادة السياسية لتحقيق الاستراتيجيات والبرامج وهي القادرة على تحريك الموارد واستغلالها أفضل استغلال.

وقال الدكتور عثمان الزبير مستشار المنظمة للموارد البشرية ومنسق عام المؤتمر إن توفير التقنيات الحديثة والتأهيل الفردي العالي للمهنيين رغم أهميتهما ومركزيتهما ليسا وحدهما كافيين بل لا بد من إدارة رشيدة تستخرج من هذين العنصريين – المعدات والمهنيين- أفضل ما عندهما.

وقال إن اشكاليات القطاع الصحي تتوقف على  ضبط وتنسيق العلاقة بين القطاعين العام والخاص، على درجة التنسيق بين القطاع الخاص والعام، وعلى ضبط المنافسة حتى لا تنحرف عن الجادة وتهدد قيم العمل الراسخة وتخرج بالممارسة عن بعدها الانساني النبيل.

وأكد الاستاذ محمد بن سليمان السليم العضو المنتدب لشركة المواساة للخدمات الطبية على أهمية المؤتمر الذي يأتي في ظل ما يشهده القطاع الصحي بشقيه العام والخاص من تطور ملحوظ من حيث التوسع في تقديم الخدمات وزيادة المنشآت والذي لم يصحبه تطور مماثل في تدريب وتأهيل الكفاءات المتخصصة العاملة في هذا القطاع.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات