جائزة حمدان الطبية تعزز التعاون مع المركز العماني للصحة الوراثية

بحث الأستاذ الدكتور نجيب الخاجة الأمين العام لجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية رئيس المركز العربي للدراسات الجينية، أحد مراكز الجائزة، تعزيز سبل التعاون المشترك في مجال بحوث الوراثة البشرية مع المركز الوطني للصحة الوراثية في سلطنة عمان.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها الأستاذ الدكتور نجيب الخاجة إلى سلطنة عمان خلال مشاركته في فعاليات افتتاح معالي الدكتور أحمد السعيدي وزير الصحة العماني للمبنى الجديد للمركز الوطني للصحة الوراثية هناك.

وقد توجه الأستاذ الدكتور نجيب الخاجة بالشكر الجزيل إلى معالي الدكتور أحمد السعيدي على دعوته الكريمة للمركز العربي للدراسات الجينية للمشاركة في هذا الحدث الهام، مشيداً بعمق العلاقات الأخوية التي تربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان وبإيمانهما المشترك بدور الطب الوراثي في تعزيز المنظومة التشخيصية والعلاجية والوقائية للعديد من الأمراض التي تهدد مجتمعاتنا العربية.

كما أشار الخاجة إلى العلاقات المتينة التي تربط ما بين المركز العربي للدراسات الجينية وأطباء وعلماء الوراثة في منطقة الخليج العربي بصفة عامة، وفي سلطنة عمان بصفة خاصة، والتي أثمرت عن تأسيس قاعدة بيانات الإضطرابات الوراثية لدى العرب (CTGA) والتي أصبحت مرجعاً أساسياً  للعلماء حول العالم فيما يتعلق بالأمراض الوراثية عند العرب.

وقال إن سلطنة عمان تعتبر من أوائل الدول التي حرص المركز العربي للدراسات الجينية على استكمال بياناتها الخاصة بالأمراض الوراثية في قاعدة البيانات (CTGA) من خلال متابعة الأبحاث والدراسات التي أجريت حول الأمراض الوراثية بالسلطنة وتحليل نتائجها وذلك في إطار جهود المركز لاستكمال الخريطة الجينية لدول الخليج العربي والتي سيتم الإنتهاء منها خلال السنوات القليلة القادمة بعد استكماله لبيانات المملكة العربية السعودية.

وفي حديثه عن المركز الوطني للصحة الوراثية في سلطنة عمان أعرب الخاجة عن فخره بالمركز حيث أنه يعتبر إضافة هامة لعلوم الوراثة البشرية وبحوثها كما أنه سيسهل مقاربة الأمراض الوراثية، ليس في سلطنة عمان فحسب بل على مستوى دول المنطقة، ليسهم في تحقيق نقلة نوعية هامة في الخدمات الصحية المقدمة على مستوى السلطنة.

ويعكف المركز حالياً على تشكيل مجموعات من المتخصصين في مجال الطب الوراثي بشقيه الإكلينيكي والجيني لوضع البروتوكولات الملائمة للتعامل مع الأمراض وتحديد الجينات المسببة لها بهدف تعزيز إمكانية التشخيص المبكر ووضع الخطط العلاجية والوقائية مع مراجعة تقييمية ممنهجة لضمان الجودة في الأداء.
جدير بالذكر أن المركز الوطني للصحة الوراثية مقام على مساحة تقدر بحوالي 3550 متراً مربعاً بتكلفة إجمالية تصل إلى 6.981.665 ريال عماني.

ويتضمن المركز ثلاثة أقسام رئيسية تضم العيادات التخصصية مثل أمراض التشوهات الخلقية وعيادة متلازمة داون وعيادات الإرشاد الوراثي.

ويحتوي القسم الثاني، وهو قسم المختبرات، على مختبرات التحليل الكروموسومي بكافة أنواعه ومختبرات الوراثة الجزيئية والتحليل الجيني ومختبرات للتحليل النوعي والكمي للـ DNA ومختبرات التحليل الجزيئي للكروموسومات.

أما عن القسم الثالث بالمركز فهو يتولى تنظيم أنشطة التعليم الطبي المستمر للعاملين في مجال الطب الوراثي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات