مسؤوليتنا جميعاً

يدخل 64000 طفل الى المستشفيات الأميركية كل سنة بسبب التسمم بالأدوية ، ومعظم هؤلاء الأطفال تحت الخمس سنوات ، والسبب يعود إلى أن الاطفال الصغار يلعبون ويلهون بالأدوية التي يسهل الوصول إليها في البيت ، وللأسف إن الكثير من الأدوية تترك بالقرب من متناول أيادي الأطفال ، الذين يصابون بالتسمم الذي قد يودي بحياتهم إن لم تتم معالجتهم بشكل اسعافي.

وينصح خبراء الصحة العامة والسلامة بضرورة حفظ الأدوية في صيدلية المنزل المحمكة الاغلاق ، والتي لا يستطيع الطفل الوصول لها نهايئاً.

وبالاضافة الى الأدوية هناك في البيت المنظفات والمبيدات الحشرية التي توضع عادة في الخزائن في المطبخ أو في المخزن في أماكن يسهل الوصول إليها من قبل الصغار بغض النظر عن أعمارهم خصوصاً الأطفال الصغار تحت سن خمس سنوات.

وتجدرالاشارة إلى أن مستحضرات المكياج يجب ألا توضع في أماكن سهلة الوصول إليها من قبل الأطفال ، لأن الطفل قد يلهو بها وقد يبتلعها أو قد تصل إلى عينيه ، ما يؤدي لمخاطر عديدة .

ومن المعروف بأن مثل هذه المواد تعتبر موادً خطيرة ، ويجب حفظها في أماكن خاصة بحيث لا يمكن الوصول إليها بسهولة ، لأنها خطيرة جداً ، وكم من المآسي قد حصلت بسبب شرب مثل هذه المواد او التسمم بالمبيدات الحشرية والمواد الكيماوية .

ومن ناحية ثانية يمكن للطفل إذا ما أحبّ شراباً أو مستحضراً دوائياً يمكن ان يتناول كميات منه ، بدون معرفة الاهل ما يؤدي للتسمم الذي يتظاهر بأعراض مختلفة تتراوح ما بين التقيؤ وتسرع دقات القلب وتشنجات وأعراض حادة قد تترافق بآلام واضطرابات هضمية مثل الاسهال .

ومن أجل المحافظة على صحة وسلامة الاطفال ، نود التركيز على ضرورة عدم ترك المواد الكيماوية والمنظفات ومستحضرات التجميل والأدوية في مكان قريب إلى ايادي الاطفال ، ولنتذكر جميعاً أن سلامة الأطفال أمانة في أعناقنا، وهي مسؤوليتنا جميعاً.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات