الأيورفيدا فلسفة علاج لتهدئة المزاج ولتعديل القوام

الأيورفيدا وهي فلسفة هندية قديمة في  الطب تركز على التوازن والسعادة النابعة من الصحة السليمة.وتعلمك الأيورفيديا كيف تستعيد توازنك الداخلي وتقلل من حجم الإجهاد النفسي الذي تعاني منه ويحميك من الإصابة بالأمراض. وتاليا بعض الأفكار لتعلم طريقة فعل الأيورفيديا ولذلك فإنك لست بحاجة قط للانتقال إلى أي مكان. وفي كل الأحوال يمكن أن يكون للأيورفيديا الأثر الأكبر في تعزيز الصحة الجسدية والنفسية.

وترى الأيورفيديا المرض وحالات الإرهاق البدني على أنها حالات مصدرها عدم التوازن في الجسم . ولذلك فإن هدفها هو استعادة ذلك التوازن إلى الجسم. ولذلك فهي أيضا الخطوة الأولى لجهة استعادة حالتك الصحية السليمة . وهي وسيلة علاج مناسبة لعلاج الكثير من الحالات المرضية النابعة من الاكتئاب وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والإرهاق المزمن وأعراض سن إنقطاع الطمث.

ولا شك فإن تبني بعض الأيورفيديا يجعل حياتك مختلفة والحقيقة أن معظم الناس يتطلعون إلى اكتساب المزيد من الطاقة مع مرور الوقت والحصول أيضا على مزيد من الحيوية وعلى القوة الداخلية و الهدوء والاسترخاء.ولفحص هذه الوسائل المهدئة فما عليك إلا البدء بدليل يرشدك إلى أساليب الشفاء عن طريق الأيورفيديا.

الدوشا الثلاثة

للإستفادة من تدريبات الأيورفيديا لا بد من التعرف على العناصر الأساسية. وتؤمن الأيورفيديا بوجود خمسة عناصر في الطبيعة وهي الماء والأرض والنار والفضاء وهي متوافرة في الجسم باعتبارها ثلاثة أنواع أساسية أو دوشا وهي تتناول وظائف الجسم :
الفاتا ( الفضاء والهواء ) والبيتا ( الماء والنار ) وكافا ( الأرض والماء ) .

 وتقوم الفاتا بتنظيم الحركة والبيتا بالتحكم بالنشاط الأيضي وتصبح الكافا مسؤولة عن البنية الجسدية . وعندما تكون هذه العناصر متوازنة ستشعرين بحالة صحية جيدة وما أن يحدث عكس ذلك حتى تجتاح حياتك الاضطرابات .

فعندما تستعيد توازنك ستحظى  بالسعادة وسيتطور لديك قدر كبير من الشعور بالوعي والتكامل بين العقل والجسد..

وتعمل الدوشات الثلاثة معا حيث أن كل إنسان تقريبا مخلوق من تلك العناصر الثلاثة بدرجات متباينة. إلا أن واحدا من تلك العناصر ، أو أكثر يكون المهيمن  عند معظم الناس . فإذا قمت بزيارة مركز ممارسة الأيورفيديا ستتلقى تحليلا للدوشا التي تمتلك استنادا إلى استبيان خاص بأسلوب حياتك الشخصية وقياس نبضك إضافة إلى التقنيات التشخيصية الأخرى.

ويمكنك أيضا استخدام دليل التقويم الذاتي كما توفر شكلك ومظهرك مفاتيح جوهرية إزاء أي دوشا تسيطر على تكوينك البدني ويمكنك اختبار الجدول القادم لتحديد أي الملامح التي تقابل الدوشة المناسبة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات