إرشادات للتخلص من الشراهه في الأكل

اضطراب الشراهة عند تناول الطعام هو اضطراب في الأكل الذي يستهلك كميات كبيرة بشكل غير عادي من الطعام وغير قادر عن التوقف عن الأكل. الشراهة في الأكل ببساطة هي رغبة الشخص المفرطة نحو الطعام على الرغم من شعوره بالإكتفاء والشبع، تسببه أسباب عديده منها عوامل نفسية وهرمونية وعضوية، وتتفاوت حالة الشراهة هذه من حيث الفترات فقد تطول وقد تقتصر وإن طالت سببت العديد من الأمراض التي تؤثر على صحة الشخص. عكس من يعاني البوليميا (الشره المرضي) فبعد الشراهة المتكررة انت لا تتقياً بعد تناول الطعام او تستخدام ملينات أو تمارس رياضة عنيفة.

•      قد نأكل أكثر عن اللازم في ظروف معينة مثل المناسبات، الإجازات ولكن الشراهه تخرج خارج إطار السيطرة.
•      المريض يعاني زيادة في الوزن أو السمنة وقد يكون بوزن طبيعي.
•      علامات اضطراب الشراهه تشمل:

1-تناول كمية كبيرة من الطعام في فترة محدده على مدى ساعتين.
2-الشعور بأن سلوكك في تناول الطعام خرج من السيطرة .
3-تأكل حتى لو كنت شبعان أو لست جائعاً.
4-تتناول بسرعه.
5-تتناول لتصل إلى إمتلاء غير مريح.
6-تتناول بتكرار لوحدك او في السر.
7-الشعور بالإكتئاب، القرف، الخزي، الذنب.
8-إتباع نظام غذائي كثيراً بدون إنقاص الوزن.
•      يتم تحديد شدة اضطراب الإفراط في الأكل بعدد مرات حدوث النوبات خلال اسبوع،  والدعم مهم من قبل طبيب، اخصائي نفسيه، أسرة، ومجرب.
الأسباب:

غير معروفة لكن التاريخ العائلي والعوامل البيولوجية واتباع نظام غذائي طويل الأمد والقضايا النفسية تزيد من خطرالاصابة.

تناول الأدوية مثل تلك المضادة للإكتئاب، والكورتيزون والذي يقوم بإدخال السكر الموجود في الدم إلى خلايا الدم مما يجعل الخلايا تقوم بدورها في تنبيه الجهاز العصبي أنه بحاجه إلى السكر، ويكون رد فعل الجهاز العصبي أن يزيد من شهية المريض للطعام، مما يزيد من طلب المريض للأكل وتصبح الشراهة سلوكاً طبيعيا مصاحباً للمريض.

أسباب الشراهة في الأكل:
•      أسباب الشراهة في تناول الأطعمة غالباً ما تكون نفسية، فهي عادة مرتبطة بالضغوط النفسية، فغالباً ما تكون وسيلة يحاول المصاب عن طريقها التعامل مع العواطف.
•      البوليميا وهو مرض نفسي يتميز بافراط المريض بتناول الطعام ثم قيامه بالقيء.
•      زيادة إفراز الغدة الدرقية يسبب الشراهة في الطعام أيضاً.
•      أمراض السكر، فيسبب نقص مستوى السكر بالدم يلجأ المريض لتناول الأطعمة بشراهه خاصة تلك التي تحتوي على سكريات.
الشراهة في تناول الطعام:
•      الحقيقة أن تعليقات الباحثين على الإضطرابات في تناول الأطعمة التي تأتي بعد زيادة الوزن كنتيجة للشراهة ، تؤكد أنه مع زيادة اهتمام الفتيات بأجسادهن وأهمية الحصول على الوزن الرشيق، فإن حالات اضطرابات الأكل تزداد ليتخلصن من الوزن الزائد ، حيث يرون أنها وصمه عار لهن.
•      الملاحظ في جميع الدراسات التي أجريت عن الشراهة في الأكل ومدى ارتباطها بالأمراض النفسية، أظهرت نتائجها على أن أعلى نسبة لحالات الشراهة كانت لدى من لم يتعدوا سن 25، وأن الأكثرية العظمى بنسبة فاقت التسعين بالمئة كانت فئة الأناث، وأن حالات من الإدمان والإضطرابات النفسية الأخرى رافقت هذه الحالات، كالإكتئاب والقلق وأيضاً إضطرابات أخرى مثل الوسواس القهري ومحاولات الإنتحار وغيرها.
الشراهة في تناول الطعام وفترة المراهقة:
•      تبدأ حالات الشراهة في الأكل المصاحبة لبعض الأمراض النفسية في الغالب في بدايات فترة المراهقة، حيث أظهرت إحصائيات في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن ملايين الأفراد يعانون من اضطرابات نفسية ناتجه ومسببه للشراهه، وأن نسبة لا بأس فيها من الفتيات المراهقات، وطالبات الجامعة تعاني منها أيضاً.
عوامل الخطورة :
1-تاريخ العائلة: مرشح للإصابة به لو كان أحد والديك أو اشقاؤك يعانون الأضطراب.
2- القضايا النفسية: من يشعر سلبيا على نفسه وانجازاته يتوجه للنهم او وجود أجهاد وضعف الجسم وملل.
3- اتباع نظام غذائي بشكل مطول قد يعود إلى الطفولة فإن اتباع نظام وتقليل السعرات خلال النهار قد يؤدي إلى الرغبة في الافراط في تناول الطعام.
4-العمر: غالب تبدأ مع المراهقة المتأخره أو بدايه 20 سنه.
عواقب الشراهة في تناول الطعام:
تؤدي الشراهه في تناول الطعام إلى عواقب وخيمة حيث أنها من الممكن أن تدفع الجسم إلى الإصابة بعدد لا يحصى من الأمراض منها: القلب وارتفاع ضغط الدم والسرطان وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم فضلاً عن آلام المفاصل والعضلات وأمراض الجهاز الهضمي.
المضاعفات: قد تتطور المشاكل النفسية والجسدية مع الشراهة
•      شعور سئ مع النفس والحياة.
•      سوء نوعية الحياة المتبعه
•      عزله اجتماعية
•      مشاكل عامة في العمل، الحياة الشخصية والأجتماعية
•      سمنة مفرطة
•      الظروف الطبية المرتبطة بالسمنة من (مشاكل مفاصل/القلب/السكري/ارتجاع)
•      الاضطراب النفس مثل (اكتئاب/اضطراب ثنائي القطب/قلق/اضطراب تعاطي المخدرات)
العلاج يحتاج فريق طبي وقبل موعد ذهاب المريض للمركز الصحي يجب ان يجهز قائمة بــ:
1-الأعراض التي يواجهها
2-معلومات شخصية واي تغيرات رئيسية في حياته الحالية
3-جميع الأدوية والمكملات المستخدمة
4-نموذج تناول طعام عن يوم كامل
ويتم هنالك إجراء الفحص السريري ، واختبار الدم والبول،و استشارة لدى قسم اضطراب النوم وتشخيص معايير المشكلة من خلال:
•      نوبات متكررة من تناول كمية كبيرة بشكل غير طبيعي من الغذاء.
•      الشعور بعدم وجود رقابة عليك وأن تأكل بنهم، مثل كم كمية الطعام المتناول وهل بامكانك التوقف عن الطعام.
•      الأكل بنهم مقترن بــ ثلاثة أمور على الأقل من هذه السلوكيات: ( تناول الطعام بسرعه/ تناول طعام حتى وان كنت غير مرتاح/ تناول كمية كبيرة حتى وأنت غير جائع/ تناول الطعام وحيداً منعاً من الإحراج/ الشعور بالإشمئزاز/ إكتئاب/ مذنب بعد الطعام).
•      القلق حول الشراهه عند تناول طعامك.
•      الشراهه عند تناول الطعام مره على الأقل كل أسبوع لمدة 3 شهور.
•      الشراهه عند تناول الطعام بدون تقيؤ أو رياضة عنيفة أو أخذ ملينات.
أهداف لعلاج اضطراب الأفراط في الطعام:-
 الحد من الإنغماس في الأكل، وعند الضرورة لإنقاص الوزن وتحتاج مساعدة نفسية من خلال جلسات فردية أو جماعية (العلاج بالحديث) تساعد على تعليم الفرد كيفية تبادل العادات غير صحية بأخرى صحية وتقليل تكرار النهم.
-          العلاج السلوكي المعرفي للتعامل بشكل أفضل مع القضايا التي قد تؤدي إلى نوبات النهم مثل المشاعر السلبية حول الجسم أو المزاج المكتئب مما يساعد على الشعور افضل وتسيطر وتنظم طعامك.
-          العلاج النفسي بين الأفراد: يركز على علاقاتك  بالآخرين والهدف هو تحسين مهارات التعامل مع الآخرين بك، كيف تتصل مع الآخرين بما في ذلك الأسرة والأصدقاء وزملاء العمل فقد تساعد على تقليل الشراهه.
-         العلاج السلوكي: يساعد على تعليم مهارات سلوكية لتحمل الإجهاد وتنظيم العواطف وتحسين العلاقات مع الآخرين فتقلل الرغبة في الأكل بنهم.
كيفية التخلص من الشراهه في الأكل
يتم علاج الشراهه في تناول الطعام وفق مسببات المرض فإن كانت الاسباب نفسية فهي تحتاج للذهاب لطبيب مختص بالأمراض النفسية والمتابعه معه، أما في حالة الأمراض العضوية التي تسبب الشراهة فإن العلاج يكون وفق الحالة المسببه لدى المريض وإن كان السبب نشاط الغده الدرقية فيتم علاج المريض عن طريق الدواء أو الإشعاع، وبالجراحه ان استدعى الأمر خلال استئصال جزء من الغدة الدرقية.
يمكن تقديم بعض النصائح التي بالتأكيد سيكون لها دوراً كبيراً في التخلص من الشراهه تتخلص في:
•      تناول ثلاث وجبات منتظمة يقلل من الشراهة.
•      تجنب والإبتعاد عن مغريات الطعام.
•      الحرص والعمل على ممارسة التمارين الرياضية.
•      مسببات التوتر والملل عديدة وهي تلعب دور في زيادة الشراهة في الأكل ولذلك يجب تجنبها قدر الإمكان.
•      تجنب الدهون والسكريات التي تزيد من شهية الشخص وبالتالي قد تقود إلى الشراهة في الأكل.
برنامج سلوكيات انقاص الوزن: اذ يعانون مرضى اضطراب الشراهة الى فشل في انقاص الوزن ويجب أن تتم العملية الصحيحة تحت اشراب طبي لضمان تلبية الإحتياجات الغذائية الخاصه بك.
-       عدم إلغاء مواعيد العلاج، واتباع نظام باشراف طبي وتناول الفطور وترتيب بيئتك مهم .
-       تناول المغذيات الصحيحة.
-       ابقى على اتصال مع الأسرة والأصدقاء دون عزل النفس.
-       كن نشيطاً ولا تستخدم أعشاب ومكملات لإنقاص الوزن لأن لها آثار خطيرة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات