تأخر الدورة وزيادة الشعرانية

صورة

أنا عزباء أعاني من تأخر الدورة لعدة أشهر مع وجود زيادة في شعر الجسم وظهور حب الشباب بين فترة وأخرى. ما هي الأسباب وهل يؤثر على الحمل بعد الزواج؟
سمر . ف من دبي

يجيب على السؤال د.طلال النقري اختصاصي أمراض النساء والولادة في أبوظبي

تقسم الدورة الطمثية بشكل عام  إلى نصفين قسم ما قبل الإباضة و الذي يسيطر عليه هرمون يفرز من المبيض (الاستروجين) و قسم ما بعد الاباضة و يسيطر عليه هرمون آخر يفرز من المبيض من مكان خروج البويضة (البروجسترون), و جود هذين الهرمونين هو الأساس لحدوث الدورة الشهرية, و بالتالي عدم حدوث الإباضة يؤدي لعدم إنتاج البروجسترون و بالنهاية تأخر الدورة الشهرية و غيابها أحيانا لأشهر متتالية.

 يكون السبب في حالة السيدة التي تسأل هو اضطرابات هرمونية  تترافق في معظم الحالات مع زيادة في الوزن و بالتالي زيادة في مؤشر وزن الجسم (Body Mass Index) حيث أنَ زيادة الخلايا الشحمية يؤدي إلى اختلال التوازن الهرموني  مع ارتفاع نسبة هرمونات الذكورة ( الاندروجين) التي توجد عادة بنسب منخفضة جداً عند النساء و لكن في مثل هذه الحالات ترتفع، مما يسبب عدم حدوث إباضة وبدوره يؤدي إلى تأخر الدورة الطمثية وظهور الشعرانية وحب الشباب, بالإضافة إلى تأثيرات أخرى منها زيادة نسبة حدوث ارتفاع الضغط و السكري و أمراض القلب.

طرق العلاج

لايجوز إهمال هكذا حالات إطلاقاً بل يجب تنظيم الدورة بالأدوية لأن تعرض بطانة الرحم للأستروجين فترات طويلة يؤدي لحدوث  فرط تصنع (Hyperplasia) أو زيادة في تكاثر الخلايا داخل بطانة الرحم مما يؤدي لاحتمال ظهور خلايا غير طبيعية تعتبر من أهم العوامل المؤهبة لحدوث سرطان بطانة الرحم مع تقدُم العمر.

لذلك لابد من معاكسة هذا التأثير السلبي للاستروجين بهرمون آخر يمنع تأثيره المديد على بطانة الرحم وهو ( البروجسترون ) والذي يفرز أساساً عند النساء الطبيعيات بعد الإباضة وكأننا نقلد الدورة الطبيعية.

 تنظيم الدورة الطمثية يعتمد على مجموعة عوامل مثل عمر السيدة, متزوجة أو عازبة, هل ترغب بالحمل أو لا ترغب.

في حالة صاحبة السؤال كما نرى من قصتها أنها عزباء و لديها شعرانية و حب شباب فلا بد أن ننصحها بإنقاص وزنها إذا كان مشعر وزن الجسم مرتفعا(BMI) و كذلك يجب تقييم شدة الشعرانية و غزارة حب الشباب لديها, إن كانت خفيفة فيمكن إعطاءها هرمون البروجسترون حبوب فمويَة مدَة  أسبوعين كل شهر و بشكل دوري, و إن كانت شديدة فيمكن إعطاءها أدوية مضادَة للاندروجين و لها تأثير بروجستروني بحيث يخفف الأعراض الناتجة عن ارتفاع هرمون الذكورة و ينظم الدورة بنفس الوقت ( مثل الديان Dian).

بعد الزواج العلاج يعتمد على رغبة المريضة, فإن أرادت أن تحمل فغالباً ستحتاج أدوية لتنشيط الإباضة و كما ذكرنا سابقاً عند حدوث الاباضة فسوف تنتظم الدورة تلقائياً, أمَا إن لم تكن راغبة بالحمل فيمكن إعطاءها حبوب موانع الحمل باعتبارها تحتوي البروجسترون فإنَها سوف تنظم الدورة بالإضافة لتأثيرها المانع للحمل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات