تحالف عالمي من أجل القضاء على التراخوما

المصابين بالتراخوما انخفض الآن إلى نحو 80 مليون نسمة بعد أن كان يبلغ 360 مليون نسمة في عام 1985، وذلك بفضل الجهود المنسقة التي بذلها أعضاء التحالف الذي شكّلته منظمة الصحة العالمية من أجل التخلّص من التراخوما المسبّبة للعمى على الصعيد العالمي بحلول عام 2020، فضلاً عن ما تم تحقيقه من تنمية اجتماعية واقتصادية في البلدان التي يتوطنها المرض.

وتنتشر التراخوما في أشدّ المناطق فقراً وعزلة في 56 بلداً تقع في أفريقيا وآسيا وأمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية وقارة أستراليا ومنطقة الشرق الأوسط.
 

التراخوما تسبّب العمى

التراخوما مرض مردّه عدوى تصيب العين وتنتقل من شخص إلى آخر. وتنتقل تلك العدوى، عادة، بين الأطفال ومن الطفل إلى أمّه داخل الأسرة، وخصوصاً عندما تشحّ المياه ويتكاثر الذباب ويتكدّس الناس في البيوت. وينقل الشخص المصاب بالتراخوما العدوى عن طريق اليدين أو الألبسة أو الذباب الذي يحطّ على وجه الشخص السليم.

وتبدأ العدوى، في غالب الأحيان، في مرحلة الرضاعة أو الطفولة وتصبح حالة مزمنة بعد ذلك. وفي نهاية المطاف تتسبّب تلك العدوى، إذا لم تُعالج، في انقلاب جفن العين الذي يؤدي بدوره إلى احتكاك أهداب العين بالمقلة، ممّا يتسبّب في آلام مبرّحة وتندّب الجفن.
وتؤدي كل تلك المشكلات إلى حالة عمى لا عكوسة تبدأ ، عادة، بين سنّ الثلاثين أو الأربعين. ويصيب العمى النساء بنسبة تفوق نسبة الرجال المصابين بثلاثة أضعاف، وقد يعود سبب ذلك لنزوع النساء إلى مخالطة الأطفال المصابين عن كثب.

تحالف عالمي

يُعد التحالف من أجل القضاء على التراخوما المسبّبة للعمى على الصعيد العالمي بحلول عام 2020، الذي أُطلق برعاية منظمة الصحة العالمية في عام 1997، شراكة تم تشكيلها لمساعدة البلدان على تنفيذ الاستراتيجية التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية وهي جراحة الأهداب، والمضادات الحيوية، ونظافة الوجه، وتحسين البيئة. ورئاسة التحالف تتولاها المنظمة، أمّا عضويته فبابها مفتوح أمام الأعضاء من جميع القطاعات- العام منها وغير الحكومي والتجاري والراغبة في العمل مع الحكومات من أجل تنفيذ الاستراتيجية المذكورة.

ومن بين أعضاء التحالف منظمة الصحة العالمية وحكومات وطنية ومنظمات غير حكومية و مؤسسات بحثية ومؤسسات خيرية وممثّلين عن دوائر الصناعة.

وقد أدّت شركة فايزر (Pfizer Inc) دوراً أساسياً في مكافحة التراخوما. فقد تبرّعت تلك الشركة، من خلال المبادرة الدولية لمكافحة التراخوما، بزهاء 37 مليون جرعة من الأزيتروميسين وتعهّدت بتوفير 100 مليون جرعة إضافية من هذا الدواء بحلول عام 2008.
والأزيتروميسين من المضادات الحيوية المديدة المفعول المُستخدمة في إطار الاستراتيجية المذكورة سابقاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات