ياسر سعيدي:الروبوت الجراحي «دافنشي» «روشتة» الذكاء الاصطناعي لمستقبل الطب

أوضح الدكتور ياسر أحمد سعيدي استشاري جراحة المسالك البولية وجراحة الروبوت بمستشفى دبي، أن التطورات التكنولوجية فتحت الباب واسعاً لاستخدامها في العمليات الجراحية، لافتاً إلى تقنية استخدام الروبوتات وخاصة «دافنشي» الروبوت الجراحي المتقدم، الذي يعد الأكثر انتشاراً في العالم، واعتبر أن المستقبل الطبي سيصبح لهذا النوع من التقنيات الجراحية الذي بدأ يتحقق في وقتنا الحاضر لخدمة الطب والبشرية.

انتشار

وأضاف أن استخدام الروبوتات في إجراء العمليات الجراحية يتم بمساعدة تقنية آلية وحاسوبية، ويعتمد ذلك على التطورات التكنولوجية باستخدام أنظمة روبوتية مما مكن الجراحين من القيام بجميع العمليات الجراحية الممكن القيام بها عن طريق تنظير البطن في مختلف التخصصات الجراحية، موضحاً أن «الروبوت دافنشي» يعتبر الروبوت الجراحي المتقدم والأكثر انتشاراً في العالم، ويتم تشغيله من خلال الطبيب الجراح، وهو مزود بأربع أذرع، واحدة للتصوير وثلاث للجراحة، وتتمتع هذه الأذرع بأقصى درجة من الحرية وحركة أفضل من يد الإنسان.

وأبان أن إدخال هذه الأذرع إلى جوف المريض يكون من خلال جروح دقيقة جداً، مما يمنح الطبيب حرية أفضل في الحركة مقارنة بالعمليات التقليدية، لافتاً إلى أن هذا الجهاز مرخص من «منظمة الغذاء والدواء الأميركية» ومن «تسجيل المعدات والأجهزة الطبية» في وزارة الصحة، ويتم استعماله عالمياً في العمليات الجراحية بشكل يومي منذ أكثر من 13 سنة.

وأشار إلى أن روبوتات دافنشي ستتيح إجراء العمليات الحساسة والمتخصصة عن بعد دون الحاجة إلى سفر الجراح أو المريض، مما سيساهم في إجراء العمليات الطارئة بنجاح ويخفف الأعباء على المرضى ويتيح الوصول إلى أفضل الجراحين العالميين من ذوي التخصصات النادرة، ويعتبر ذلك من أهم الإيجابيات المتاحة باستخدام الروبوت، حيث بات بالإمكان أن يقوم الجراح بالإجراء الجراحي وهو بمكان آخر بعيداً عن المريض، مشيراً إلى أهم سلبيات هذه التقنية المتمثلة في التكلفة المرتفعة للروبوت، والأدوات المستخدمة الخاصة به، وارتفاع كلفة الصيانة الدورية.

وتطرق إلى أهمية هذه الخطوة في عالم الجراحة، خاصة أن جميع العمليات الجراحية ما قبل فترة الروبوت تكون عن طريق الجراحة التقليدية المفتوحة أو تنظير البطن، وأنه مع استخدام عمليات الروبوت الجراحي، فإنها ستقلص حجم الجروح في الجسم، كما تتيح إمكانية الوصول إلى أماكن لا يمكن الوصول إليها في العمليات الجراحية التقليدية، وستزيد من قدراته وترفعها بعدة درجات من حيث الدقة المتناهية في إجراء أكثر الجراحات تعقيداً.

دقة

وأكد أن جراحة الروبوت تعتبر المستقبل في الجراحة، خاصة كما أن يد ذراع الروبوت تعتبر أقوى وأكثر ثباتاً من اليد البشرية، فضلاً عن أن الصورة التي تنقلها الكاميرا للطبيب الجراح تكون واضحة بدقة ثلاثية الأبعاد ومكبرة عشرة أضعاف، مما يسهل عملية العثور على الورم وعلاجه، ما ينعكس على نجاح كبير للعمليات الجراحية الدقيقة، لافتاً إلى أن جراحة «دافنشي» تكون أقل توغلاً من العملية الجراحية العادية، لأن الجروح في جدار البطن تكون أصغر بكثير من الجروح في عملية عادية، كما أن الشفاء يكون أسرع وعدد أيام المكوث في المستشفى أقل بكثير، بالإضافة لقلة النزيف وقصر فترة التعافي.

تخصص

يعتبر دكتور ياسر سعيدي أول إماراتي يتخصص في جراحة الروبوت، وحاصل على بكالوريوس الطب من الكلية الملكية للجراحين بدبلن، والزمالة البريطانية للجراحة من الكلية الملكية بجلاسكو، والبورد الفرنسي والأوروبي للمسالك البولية، ومتخصص في جراحة الروبوت والمنظار الجراحي بفرنسا.

 

تعليقات

تعليقات